ممارسة اليوجا قد تكون مفيدة لمرضى عدم انتظام ضربات القلب

ممارسة اليوجا قد تكون مفيدة لمرضى عدم انتظام ضربات القلب

كشفت دراسة علمية حديثة عن أن ممارسة اليوجا مع الأنشطة البدنية اليومية جنباً إلى جنب مع الحفاظ على نمط حياة صحي، يمكن أن يكون مفيداً لمن يعانون من عدم انتظام ضربات القلب.

وتجدر الإشارة إلى أن الرجفان الأذيني هو نوع شائع من عدم انتظام ضربات القلب. وعلى الرغم من وصف الأطباء العقاقير والأدوية المعالجة لهذه الحالة، فإنها لا تعالج المرض بشكل كامل، الأمر الذي يُعلي من أهمية الحفاظ على نمط حياة صحي لهؤلاء المرضى. ومن الجدير بالذكر أن أخطر مضاعفات الإصابة بالرجفان الأذيني تضمن الإصابة بالسكتة الدماغية وقصور القلب.

ووفقاً لما ذكره موقع Counsel heal في عدده الصادر بتاريخ 31 يناير 2013، فإن الرجفان الأذيني يبدو وكأنه رفرفة في الصدر. ويصف الكثير من المرضى الحالة بأنها ارتعاش (رجفان) في القلب. وتشير جمعية القلب الأمريكية إلى أن عدد المصابين بهذه الحالة في الولايات المتحدة الأمريكية يصل إلى 2.7 مليون شخص.

 

ويقول W. Todd Cade الباحث في مجال العلاج الطبيعي من كلية الطب بجامعة واشنطن في سانت لويس، أن اليوجا يمكن أن تصبح علاجاً مفيداً للمرضى الذين يعانون من الرجفان الأذيني، مشيراً إلى ضرورة استشارة الطبيب أولاً قبل البدء في العلاج باليوجا.

وقد اعتمدت الدراسة على البيانات التي تم الحصول عليها من مجموعة صغيرة من المشاركين تقدر ب49 مشاركاً. وقد وجد الباحثون أن إضافة اليوجا للأنشطة اليومية ساعد في تحسين أعراض الرجفان الأذيني. ومع ذلك، لم يكن هناك مجموعة ضابطة لأخذ العوامل الأخرى التي تؤثر على نتائج الدراسة في الاعتبار.

 

ومن جانبه، أشار جولدبرج المدير الطبي لمركز صحة المرأة في مركز NYU Langone الطبي في نيويورك، إلى ضرورة أن يكون المرضى على وعي بوجود العديد من المدارس لممارسة اليوجا، وأن بعضها قد يكون ضاراً وخطيراً لمن يعانون من مشاكل في القلب.

وحذرت الدراسة من بدء ممارسة اليوجا، قبل استشارة الطبيب خاصة إذا كان المرضى يتناولون العقاقير الخاصة بعلاج مشاكل القلب أو الجلوكوما.

وكانت دراسة حديثة أجريت مؤخراً، قد وجدت أن ممارسة اليوجا يمكن أن تكون مفيدة في مساعدة المرضى للتكيف مع الاكتئاب، ومرض فرط النشاط ونقص الانتباه، وغيرها من الاضطرابات النفسية.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *