الهواتف المحمولة تسبب مرض النوموفوبيا بشكل متزايد

الهواتف المحمولة تسبب مرض النوموفوبيا بشكل متزايد

قالت مصادر طبية: إن استخدام الهواتف المحمولة يزيد من إمكانية إصابة الناس بمرض النوموفوبيا، والمرتبط بالهلع والخوف من فكرة ضياع الهاتف.

وقامت شركة  secure Envoy المتخصصة في الخدمات الأمنية على الأجهزة المحمولة بعمل دراسة عن مرض النوموفوبيا وهو مرض يصيب الفرد بالهلع من فكرة ضياع هاتفه المحمول أو حتى نسيانه بالمنزل . وتبين أن 66% تقريباً من مستخدمي الهواتف المحمولة يعانون هذا المرض .

 

وقالت الدراسة: إن معدلات الإصابة بالنوموفوبيا وصلت إلى 13% بالمقارنة مع الأرقام المسجلة منذ أربعة أعوام فقط نتيجة لاتساع قاعدة استخدام الهواتف الذكية على مدار هذه الفترة.

وأوضحت الدراسة أن مصطلح النوموفوبيا لا يقتصر فقط على الخوف المرضي من فقدان أو نسيان جهاز الهاتف المحمول، وبالتالي فقدان القدرة على الاتصال؛ بل تشمل أيضاً القلق من عدم التواجد في نطاق التغطية لشبكة الاتصال المحمول.

وكشفت أيضاً الدارسة أن النوموفوبيا تنتشر بصورة أكبر في المرحلة العمرية أقل من 25 عاماً.

 

وأشارت الشركة أن هناك دراسة أخرى تؤكد أنه يمكن رصد المونوفوبيا من خلال مجموعة من التصرفات مثل أن يقوم الشخص بتفقد هاتفه المحمول أكثر من 30 مرة يومياً، أو أن يشعر بكل بساطة أنه يستحيل عليه الاستغناء عن هاتفه والعيش دونه.

يذكر أن الطب أحصى عدد من الأمراض المرتبطة بالموبايلات، من بينها إمكانية التسبب بسرطان الدماغ، والتأثير السلبي على العين.. فيما أشارت إحصائيات عديدة أجريت حول أجهزة الموبايل، أن الكثير من الناس يفضلونه على ممارسة الجنس

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *