ممارسة التمارين الرياضية منذ الصغر يحسن وظائف المخ عند الكبر

ممارسة التمارين الرياضية منذ الصغر يحسن وظائف المخ عند الكبر

أفادت دراسة علمية حديثة بأن ممارسة التمارين الرياضية على مدى الحياة، يمكن أن يؤدي إلى تحسين وظائف المخ في وقت لاحق من العمر.

حيث توصلت الدراسة إلى أن أداء الأشخاص ممن هم في الخمسين من عمرهم في الاختبارات العقلية كان أفضل، إذا كانوا قد شاركوا في نشاط مكثف مثل ممارسة رياضة ما، الجري، السباحة أو الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية منذ الطفولة.

 

ووفقاً لما نشرته صحيفة The Independent في عددها الصادر بتاريخ 12 مارس 2013، فقد شملت الدراسة أكثر من 9000 شخصاً، اشتركوا في الدراسة عندما كانوا في ال11 من عمرهم.

وقام الباحثون بإجراء مقابلات معهم على فترات زمنية منتظمة لرصد ومراقبة مستويات التمارين الرياضية والنشاط البدني الذي يقومون به. كما خضع المشاركون أيضاً لاختبارات الذاكرة والانتباه والتعلم.

ووجدت الدراسة أن المشاركين الذين بدأ ممارسة التمارين الرياضية مرتين إلى ثلاث مرات شهرياً أو أكثر عندما كانوا في ال11 من عمرهم، قد سجلوا نتائج أعلى وأفضل في الاختبارات ممن لم يمارسوا التمارين الرياضية.

 

ويقول الدكتور Alex Dregan من كلية كينجز في لندن، أن ممارسة التمارين الرياضية بمثابة عنصر أساسي في أنماط الحياة يساعد على منع التدهور الإدراكي والمعرفي، الإصابة بأمراض القلب والسكرى والسرطان. وأضاف أن المباديء التوجيهية للحكومة البريطانية تنصح الأشخاص من عمر 19 وحتى 64 عاماً بممارسة الرياضة على الأقل لمدة 150 دقيقة أسبوعياً.

وأوضح Alex Dregan أنه من المتعارف عليه أن العقل السليم في الجسم السليم. ومع ذلك، فهناك بعض الأشخاص غير قادرين أو راغبين في المشاركة في ممارسة النشاط البدني لمدة 150 دقيقة أسبوعياً. بالنسبة لهؤلاء الأشخاص أي مستوى من النشاط البدني سيعود عليهم بالفائدة فيما يتعلق بمستوى الإدراك على المدى الطويل.

وأكد على أن البدء بممارسة أنشطة وتمارين رياضية خفيفة، ثم زيادة وتيرة ممارستها وشدتها بشكل تدريجي، الطريقة الأكثر فعالية لتحسين مستويات ممارسة التمارين الرياضية والنشاط البدني على أوسع نطاق ممكن بين المواطنين. وأشار إلى أن ممارسة التمارين الرياضية بشكل مكثف يقدم فائدة أكبر للمخ من النشاط البدني المعتدل.

 

 

——————–

المصدر: independent

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *