المشروبات الغازية والمحلاة تسبب ارتفاع ضغط الدم

المشروبات الغازية والمحلاة تسبب ارتفاع ضغط الدم

 

دراسة علمية حديثة أكدت وجود سبب إضافي لخفض استهلاك الناس من المشروبات الغازية والمحلاة، حيث كشفت أنها قد تسهم في رفع "ضغط الدم"، إضافةً إلى مخاطرها السابقة المتعلقة بالسمنة وداء السكري.

وتقول الدراسة التي نشرتها شبكة الـ (CNN)في مارس/آذار الماضي، نقلاً عن الدورية الطبية لضغط الدم الصادرة عن "جمعية أمراض القلب الأمريكية": إن تناول مشروب محلى واحد في اليوم ربما كفيل برفع ضغط الدم.

وأشارت الدراسة إلى ازدياد احتمالات ارتفاع ضغط الدم الانقباضي والانبساطي بواقع (1.6 و0.8) نقطة على التوالي كلما تناول الفرد أي نوع من المشروبات، سواء الغازية أو عصير الفواكه.

ولم تثبت الدراسة التي شملت نحو 2700 مشارك من الجنسين في متوسط العمر من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، بشكل قاطع دور المشروبات المحلاة في زيادة ضغط الدم، لكنها لفتت إلى أن من يستهلكون المشروبات الغازية والمشروبات المماثلة، عادةً لا يتبعون أنظمة غذائية صحية، ما يجعل من الصعب تحديد التأثير الفعلي لتلك المشروبات.

وأقر الباحثون أن الأسئلة المتعلقة بالنمط الغذائي في الاستبيان ليست مضمونة، وأن العلاقة بين المشروبات السكرية وضغط الدم، إضافةً إلى المشروبات المحلاة بالسكر وضغط الدم قد تكون شكلتها عوامل إضافية مجهولة.

ورغم أن نتائج الدراسة غير قاطعة يرى معدوها ضرورة خفض استهلاك المشروبات المحلاة.

في المقابل، انتقد رئيس السياسة العلمية في رابطة المشروبات الأميركية الدكتور مورين ستوري، وهي "مجموعة تجارية تمثل مصنعي الصودا والمشروبات المحلاة الأخرى"، الدراسة قائلاً إن متوسط زيادة ضغط الدم فيها "غير منطقي"، وضمن هامش الخطأ القياسي، مضيفاً أن الدراسة اقتصرت على شريحة كبيرة من الناس ولم تقم بمتابعة المشاركين فيها على مر الزمن، وقال: "لا يمكن لها التأكيد بشكل مؤسس أن المشروبات الحلوة والمحلاة تسبب ضغط الدم بأي طريقة."

وتنظم الشرايين الضغط وكمية الدم المارة بها عن طريق التمدد والتقلص المنتظم مع نبضات القلب، فإذا ما فقدت هذه الشرايين مرونتها لأي سبب من الأسباب عندها تزيد مقاومة الشرايين لمرور الدم ما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم ولذلك فإن مقاومة جدران الشرايين لمرور الدم يعتبر عاملاً هاماً لمعرفة مستوى ضغط الدم والسيطرة عليه.


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *