القدرة على الكلام في سن مبكر تساعد الطفل على التحكم بغضبه

القدرة على الكلام في سن مبكر تساعد الطفل على التحكم بغضبه

يعتقد الكثير من الآباء والأمهات أن قدرة الطفل على التحدث والكلام في سن مبكر تعد مؤشراً على ذكاء الطفل وسرعة بديهته. إلا أن الأمر قد يذهب أبعد من ذلك، إذ يعتبر الكلام في سن مبكر دليلاً على قدرة الطفل على التحكم في غضبه فيما بعد.

 

حيث أشارت دراسة علمية أجريت مؤخراً، إلى أن قدرة الطفل على الكلام في سن مبكر، من شأنها أن تلعب دوراً في إمكانية تحكمه في غضبه في وقت لاحق من حياته.

ووفقاً لموقع جريدة القبس الكويتية، في عدده الصادر بتاريخ 27 ديسمبر 2012، فإن الدراسة قد أجريت على 120 طفلاً تراوحت أعمارهم ما بين سنة ونصف و4 سنوات.

 

ووجدت الدراسة أن الأطفال ممن تمتعوا بقدرات كلامية ولغوية في عمر الثانية، كانوا أقل غضباً في عمر الرابعة، عند تعرضهم لمواقف مثيرة للغضب والإزعاج.

وعزت باميلا كول الباحثة المشاركة بالدراسة من جامعة بنسلفانيا هذه النتائج، إلى أن القدرة على الكلام تساعد الأطفال على التعبير من خلال الكلمات، بدلاً من العواطف خلال التعرض لمواقف مثيرة للإزعاج أو التوتر.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *