العلم الحديث يتفق مع الدين حول التأثير الصحي الإيجابي للصوم

العلم الحديث يتفق مع الدين حول التأثير الصحي الإيجابي للصوم

 

لا يزال بعض الناس ينظرون إلى شهر رمضان المبارك يؤثر سلبياً على صحتهم، ويسبب لهم قلة الموادر الغذائية ، خاصة وأن الغالبية يستعيضون عن الوجبات الثلاث بوجبتين فقط، إلا أن الرسول المصطفى صلى الله عليه وسلم أكد أن في الصيام صحة للجسم، بقول: "صوموا تصحوا".

وحول هذا الموضوع، يقول الشيخ عبد العزيز رجب إمام وخطيب بالأوقاف وعضو مؤسس لنقابة الدعاة فى بحثه عن فوائد الصوم: "إن فضول الطعام والشراب تورث أوجاعاً وأمراضاً عدة، والصيام يطهر البدن من تلك الفضلات الضارة، ولقد استعمل حذاق الأطباء، من قديم الزمان الصوم كعلاج لأمراض عديدة، وظاهرة حيوية فطرية لا تستمر الحياة السوية والصحة الكاملة بدونها".

مشيراً إلى أن أي إنسان أو حيوان إذا لم يصم فإنه معرض للإصابة بالأمراض المختلفة، وأن كل إنسان يحتاج إلى الصوم، فعن أبى هريرة -رضى الله عنه-عن النبى– صلى الله عليه وسلم – قال: "صُومُوا تَصِحُّواوقال طبيب العرب الحارث بن كلدة: "المعدة بيت الداء، والحمية رأس الدواءويقول ماك فادون من علماء الصحة الأمريكيين: "إن كل إنسان يحتاج إلى الصوم وإن لم يكن مريضاً لأن سموم الأغذية تجتمع فى الجسم فتجعلـه كالمريض فتثقلـه ويقل نشاطه فإذا صام خف وزنه وتحللت هذه السموم من جسمه وذهبت عنه حتى يصفو صفاءً تاماً ويسترد وزنه ويجدد خلاياه فى مدة لا تزيد على 20 يوماً بعد الإفطار، لكنه يحس بنشاط وقوة لا عهد لـه بهما من قبل.

 

وقد اكتشف العلم الحديث أن للصيام فوائد متعددة تعود بالنفع على صحة الصائم، ومن أهم هذه الفوائد التى اكتشفها العلم الحديث، المساعدة فى تحسين كفاءة الأجهزة الحيوية.

حيث وجد الباحثون أن الصيام يساهم بشكل ملحوظ فى وضع حموضته بالشكل الطبيعى وهذا ما يؤكد أن الصيام يخفف ويمنع الحموضة الزائدة، والتى تكون سبباً رئيساً فى حدوث قرحة المعدة


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *