العلماء يطورون دواءً آمناً لعلاج مرض النوم

العلماء يطورون دواءً آمناً لعلاج مرض النوم

 

توصل أطباء من اسكتلندا لتحسين المادة الفعالة المستخدمة في علاج مرض النوم المعروف أيضاً بداء "المثقبيات الأفريقيالمنتشر في 36 دولة أفريقية، ليصبح هذا الدواء أكثر أماناً وأيسر استخداماً.

حيث ينتشر داء النوم في تلك الدول، ويتسبب بموت الكثيرين خاصة بحال عدم خضوعهم للعلاج، إلا أن المادة المعالجة لهذا المرض تسبب الموت أيضاً بسبب أعراضها الجانبية.

 

وبحسب الأطباء في جامعة جلاسجو في اسكتلندا فإنه تبين أن هذه المادة الفعالة أصبحت بعد تعديلها غير سامة وليس لها أعراض جانبية، على الأقل بالنسبة للفئران.

يشار إلى أن 5% من المرضى الذين يعالجون بالمادة الفعالة "ميلارسوبرول" يموتون بسبب إصابتهم بأعراض جانبية خطيرة في المخ. كما أصبح تناول العقار ممكنا على شكل أقراص بعد أن كان يعطى على شكل محلول فقط.

 

ويمر المرض بمرحلتين ويؤدي إلى الموت في حالة عدم علاجه. ونشر الباحثون، تحت إشراف بيتر كيندي دراستهم أمس الثلاثاء 6 سبتمبر 2011م،على الموقع الإلكتروني لمجلة "بلوس نيجليكتد تروبيكال ديزيسيس" المعنية بالأمراض المدارية المهملة.

ويعتبر عقار ميلارسوبرول، أحد مركبات الزرنيخ، ويستخدم في علاج مرض النوم في مرحلته الثانية والأخيرة.

—————–

المصدر: وكالة الأنباء الألمانية


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *