السمنة ومحيط الخصر تسببان فقدان السمع للنساء

السمنة ومحيط الخصر تسببان فقدان السمع للنساء

أكدت دراسة جديدة في المجلة الأمريكية للطب بأن السمنة مرتبطة مع خطر فقدان السمع، وبالمقابل فإن زيادة النشاط البدني يخفف من خطر فقدان السمع.

هذا ما توصل إليه الباحثون من بريجهام ومستشفى النساء، حيث يقول الباحث شارون كورهان: إننا غالباً ما نعتقد بأن فقدان السمع هو جزء لا يتجزأ من عملية الشيخوخة ولكن هذه النتائج تعطي أدلة على أننا نستطيع تجنب هذه المشكلة أو التأخير منها بالحفاظ على الوزن المثالي والبقاء بحالة نشاط بدني.

 

وأجريت الدراسة على 68000 امرأة وتم تعقب نشاطهم البدني ومؤشر كتلة الجسم ومحيط الخصر من عام 1989 إلى 2009.

ووجد الباحثون ارتباطاً بين ارتفاع مؤشر كتلة الجسم ومحيط الخصر وبين فقدان السمع، حيث تبين أن النساء اللواتي كان مؤشر كتلة جسمهمن من 30-34 (وهو دليل على السمنة لأن الوزن المثالي يكون فيه مؤشر كتلة الجسم بين 18.5-24.5) كانوا أعلى 17% لفقدان السمع مقارنة مع النساء اللواتي يدل مؤشر كتلة جسمهن على أقل من 25، في حين أن النساء اللواتي تراوحت كتلة أجسامهنّ لبن  40 وأعلى من ذلك كان لديهن مخاطر فقدان السمع بنسبة 25%.

 

كما أن النساء اللواتي كان محيط خصرهن بين 80 إلى  88 سم ازدادت عندهم خطورة فقدان السمع بنسبة 11% مقارنة مع النساء اللواتي كان محيط خصرهن أقل من 71 سم، فيما النساء اللواتي كان محيط خصرهن أكبر من 88 سم كانت خطورة فقدان السمع لديهن بنسبة 27%.

وفي نفس الوقت فإن النساء اللواتي مارسن نشاطاً بدنياً انخفض خطر فقدان السمع لديهن بنسبة 17% مقارنة بالنساء اللواتي كانوا أقل نشاطاً بدنياً.

كما وجد الباحثون بأن مشي ساعتين فقط او أكثر اسبوعياً تخفض خطر الإصابة بفقدان السمع بنسبة 15% مقارنة بمن يمشي ساعة واحدة اسبوعياً.

 

 

———————–

المصدر: huffingtonpost

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *