الضوء والمغناطيس قد تكافح بعض الأورام السرطانية

الضوء والمغناطيس قد تكافح بعض الأورام السرطانية

 

بينت دراسة جديدة أعدها علماء من المعهد القومي للسرطان في ميريلاند في الولايات المتحدة أنه بالإمكان استخدام الضوء كعامل مساعد في مكافحة الأورام السرطانية والتقليل من إمكانية التسبب بتلف الخلايا السليمة.

ووفقا للدراسة يمكن استخدام الضوء لاستهداف الخلايا السرطانية بدقة دون التأثير على الخلايا المجاورة، كما يمكن تقسيم وسائل علاج السرطان الحالية إلى ثلاث فئات: تعريض الخلايا السرطانية للإشعاع، استخدام الجراحة لإزالة الأورام، أو استخدام العقاقير لقتل الخلايا السرطانية.

 

على صعيد متصل، أعلن خبراء أن طريقة لمكافحة سرطان البروستاتا عن طريق المغناطيس المجهري أعطت أملا جديدا كعلاج للحالات المتقدمة.

وفي الدراسة التي عرضت أمس الأربعاء 9 نوفمبر 2011 في مؤتمر مكافحة السرطان الذي نظمه المعهد الوطني للسرطان في (ليفربول) شمال إنجلترا، تم استخدام الجسيمات النانوية الممغنطة لتوجيه خلايا الدم البيضاء العلاجية في مركز الأورام، حيث تم تسليح الخلايا بالفيروس الذي بدأ بالتكاثر بعد بلوغ مركز الورم، وبمجرد الإصابة بالعدوى تم تدمير الخلايا السرطانية، وفي الوقت نفسه ينتشر الفيروس المضاعف لمهاجمة الخلايا السرطانية المجاورة في البروستاتا.

وقال الدكتور جاي ريتشاردسون من جامعة "شيفيلد" وسط إنجلترا "عندما يتطور سرطان البروستاتا يتدفق إلى مكان الورم نوع من خلايا الدم البيضاء يسمى "الخلايا الملتهمةوباستخدام المساعدة المغناطيسية نستطيع الوصول إلى الخلايا الملتهمة، وعلاج سرطان البروستاتا.

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *