الزرنيخ لعلاج سرطان الثدي

الزرنيخ لعلاج سرطان الثدي
ربطت دراسة جديدة أجريت في شيلي بين عنصر كيميائي مع انخفاض 50 في المائة في الوفيات بسرطان الثدي.
الدراسة ركزت على منطقة في أمريكا الجنوبية حيث السكان تعرضوا عن غير قصد إلى مستويات عالية من الزرنيخ – وهو عنصر طبيعي يوجد في العديد من المعادن.
بدلا من الإشارة إلى ارتفاع معدلات الوفاة، وجد الباحثون انخفاض الوفيات بسرطان الثدي إلى النصف خلال الفترة التي تتزامن مع التعرض للزرنيخ .
وكان التأثير أكثر وضوحا بين النساء تحت سن ال 60، مع انخفاض الوفيات في هذه المجموعة بنسبة 70 في المائة
واضاف الأستاذ ألان سميث كبير الاطباء: "ما وجدناه كان مذهل.
"لقد تمت دراسة الآثار الطويلة الأجل للزرنيخ في هذه الفئة من السكان لسنوات عديدة، مع التركيز على زيادة الأمراض والوفيات التي تعزى إلى التعرض للزرنيخ التاريخي في هذه الفئة من السكان." 
في عام 1958، المدينة التشيلية الشمالية انتوفاجاستا تحولت إلى استهلاك  المياه الجوفية الناشئة من جبال الأنديز.
بعد سنوات، اكتشف أن مصادر المياه تحتوي على أكثر من 800 ميكروجرام لكل لتر من الزرنيخاي اعلى بـ 80 مرة من المستويات الموصى بها من قبل منظمة الصحة العالمية, ما ادى الى تركيب محطة لازالة الزرنيخ في عام 1970
ولم يكن استعمال الزرنيخ جديدا على الاستخدام الطبي حيث كانت تقتل به خلايا سرطان الثدي المزروعة في المختبر في حين كانت خلايا الثدي العادية اكثر مقاومة لهذه المادة الكيميائية
 
وتمت الموافقة من قبل إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدةعلى ثالث أكسيد الزرنيخ في عام 2000، باعتبارها علاجا فعالا لنوع نادر من سرطان الدم
وقال البروفيسور سميث: " مازال الامر مبكر . نحن لا نعرف إذا كان العلاج سيعمل، ولكننا مصممين بعناية أن التجارب السريرية تجرى في أقرب وقت ممكن على أساس هذه الأدلة الجديدة.
 

شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *