تايوان تراهن على حياة وموت مرضى السرطان

تايوان تراهن على حياة وموت مرضى السرطان

قديماً كانت المراهنات تتم على الخيول، وربما على بعض المواقف بين الأصدقاء والأقارب، لكن على ما يبدو أن المراهنات في مدينة تايتشونغ ثالث أكبر المدن التايوانية، قد بدأت تأخذ شكلاً مروعاً، بعد أن أصبحت المراهنة تتم على حياة وموت المرضى.

حيث يقوم الأطباء، الممرضات وحتى عائلات المرضى بالمراهنة على موعد وفاة مرضى السرطان الميئوس من شفائهم، وذلك من أجل الفوز بثلاثة أضعاف مبلغ الرهان الذي يتم دفعه.

ووفقاً لموقع odditycentral في عدده الصادر بتاريخ 8 يناير 2013، فقد أشارت العديد من التقارير الإخبارية إلى أن حالة من الهوس بالمراهنات ولعب القمار قد انتشرت بشكل كبير في المدينة التايوانية، حيث يقوم الأشخاص بالمراهنة على مصير مرضى السرطان، والفترة التي يمكنهم فيها البقاء على قيد الحياة.

 

وتجدر الإشارة إلى أننا هنا لا نتحدث عن حالات استثنائية لمقامرين يرغبون في كسب المال بأي وسيلة ممكنة، لكننا نتحدث عن صناعة كاملة تبلغ قيمتها أكثر من 30 مليون دولاراً. وفي أحد شوارع مدينة تايتشونغ التايوانية ينتشر أكثر من 60 نادي يطلق عليها نوادي الكبار التي تتخفى في ثوب جمعيات خيرية لكبار السن، إلا أنها ليست سوى مجموعة من أوكار القمار والمراهنات، حيث يقوم المراهنون بالمراهنة على المريض الأكثر عرضة للوفاة في غضون شهر. ومن أكثر ما يثير القلق حول هذا النوع من الممارسة، هو اشتراك الأطباء، الممرضات وحتى عائلات المرضى الميئوس من  شفائهم في مثل هذا العمل غير الأخلاقي.

وذكرت تقارير أذاعتها وسائل الإعلام المحلية أن الكثير من المرضى ممن يصارعون الموت، يستيقظون من نومهم ليجدوا مجموعات من المقامرين في غرفهم للتعرف عليهم ومشاهدة حالتهم الصحية ومؤشراتهم الحيوية عن قرب.

 

وتجدر الإشارة إلى أن مبلغ الرهان يجب ألا يقل عن 40 دولاراً، علماً بأن هناك أشخاص قاموا بوضع ما يقدر ب350,000 دولاراً. فإذا مات المريض في غضون شهر يحصل منظمي المراهنة على المبلغ، أما إذا عاش المريض بعد هذه الفترة وحتى ستة أشهر، يحصل المقامر على المزيد والمزيد من الأموال عن كل يوم يعيشه الشخص.

ومن المروع أن تعرف أن المراهنين، يطلبون الحصول على إذن من أهل المريض للمراهنة على مصيره، مع وعد بتقديم 10% لهم من قيمة المبلغ في حال عاش المريض لشهر إضافي. ولعل دفع رسوم قدرها 10% لعائلات المرضى في حالات الخسارة والفوز على حد سواء، هو أمر من الصعب مقاومته خاصة بالنسبة للعائلات الفقيرة التي لا تستطيع تحمل تكاليف الدفن.

ويشار إلى أن الشرطة التايوانية قد بدأت بإجراء تحقيق حول هذه المراهنات المروعة، إذ أنه في بعض الحالات يقوم منظمو المراهنات بتقديم مبالف مالية لعائلات المرضى إذا طلبوا من الأطباء إيقاف العلاجات التي تطيل حياة المرضى.

 

 

———————

المصدر: odditycentral

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *