الحركة المستمرة تحميكي من الإصابة بسرطان الثدي

الحركة المستمرة تحميكي من الإصابة بسرطان الثدي

من المتعارف عليه أن قلة النشاط والحركة تزيد من فرص الإصابة بالكثير من الأمراض مثل السمنة، السكرى والسرطان. وبالطبع العكس صحيح، فكما تساعد الرياضة في الحفاظ على رشاقة ولياقة الجسم، يمكنها أيضاً أن تحمي حواء من سرطان الثدي.

 

فوفقاً لموقع الإمارات اليوم في عدده الصادر بتاريخ 10 فبراير 2013، فإن الجمعية الألمانية للتصوير الشعاعي للثدي، توصي جميع السيدات بالاستمرار في التحرك والمواظبة على الحركة سواء كان ذلك عن طريق أداء المهام المنزلية أو ممارسة الرياضات المختلفة، مشيرة إلى ألا يقل معدل ممارسة النشاط البدني عن 150 دقيقة أسبوعياً للأنشطة البدنية المعتدلة، أو 75 دقيقة للأنشطة البدنية المجهدة.

 

ومن جانبه، شدد المركز الألماني لأبحاث السرطان بمدينة هايدلبرغ على ضرورة مواظبة السيدات المتقدمات في العمر على ممارسة الرياضة. حيث كشفت إحدى الدراسات، عن أن مواظبة السيدات اللاتي تزيد أعمارهن عن ال50 عاماً على ممارسة الرياضة، يخفض معدل إصابتهن بسرطان الثدي بمقدار الثلث، مقارنة بأقرانهن ممن لا  يمارسن الرياضة.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *