بكين تغرق في الظلام بسبب التلوث البيئي

بكين تغرق في الظلام بسبب التلوث البيئي

تعاني بكين من اختناق حقيقي، حيث يستمر الضباب الدخاني الناتج عن التلوث البيئي بحرمان ملايين الناس في العاصمة الصينية من مشاهدة الصباح وشروق الشمس، ما دفع السلطات لبث مشاهد شروق الشمس في شاشات عملاقة بشوارع المدينة.

ويبدو أن عاصمة الدولة التي يعتقد البعض أنها ستتربع على عرش الاقتصاد العالمي خلال السنوات العشرين القادمة، مرشحة للاختناق قبل تبوء سلم المدن الأكثر تلوثاً.

ويحجب الضباب الدخاني شوارع كاملة في بكين، وأعلنت إدارة حماية البيئة للبلدية أن الضباب الدخاني بدأ في الظهور بعد ظهر يوم الأربعاء الماضي، واستمرت مستويات التلوث في الارتفاع خلال الليل، فيما بلغ متوسط مؤشر جسيمات بي أم 2.5 لبكين، والذي يقيس الجسيمات الدقيقة المعلقة في الهواء أصغر من 2.5 ميكرومتر، بلغ 400 إلى 500 ميكروغرام لكل متر مكعب في معظم أنحاء المدينة. وستط توقعات باستمرار هذه المشكلة خلال الأيام القادمة.

العاصمة بكين

 

وقررت البلدية إغلاق أربعة طرق سريعة، تربط بين بكين وشانغهاي، وداتشينغ وقوانغتشو، وبكين وهاربين وبكين وبينغقو، إغلاقاً مؤقتاً بسبب الضباب الدخاني. كذلك قررت حكومة بلدية شانغهاي بالأمس أن تعلق الدراسة في رياض الأطفال والمدارس الابتدائية والمدارس الثانوية في الأيام التي ترتفع فيها معدلات.

وقد دفع الدخان الذي حجب الرؤيا في المدينة، البلدية إلى بث إعلانات "شروق الشمس" على الشاشات الإعلانية المزروعة في الشوارع، علها تعوض بذلك عن العتمة التي يعيشها سكان المدينة. وقد وزعت الأقنعة على الناس لتقيهم شر التلوث، بحسب ما أوردت صحيفة "الديلي ميل".

إذن دق الدخان المنتشر في جو المدن الصينية خلال الشتاء ناقوس الخطر، ما دفع الصين لتكثيف حملة الحماية من الأضرار البيئية، مطالبة الحكومات المحلية باتخاذ المزيد من الإجراءات الفعالة لمكافحة التلوث الجوي.

يذكر أن مؤشر إمكانية العيش التابع "لأيكون وميست إنتليجنس يونيت" قدر التلوث في بكين بـ4.5 علماً أن رقم 5 هو الأسوأ.


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *