التدخين يرتبط بالإصابة بالأمراض النفسية

التدخين يرتبط بالإصابة بالأمراض النفسية

أفاد مجموعة من الخبراء بأن التدخين قد يكون علامة على إصابة الشخص بالمرض العقلي.

ووفقاً لما ورد في موقع Times of India بتاريخ 29 مارس 2013، فقد شدد الخبراء على ضرورة أن يقوم الأطباء بإحالة الأشخاص المدخنين بشكل روتيني إلى الأماكن التي توفر الخدمات الخاصة بالصحة العقلية، في حال كانوا يحتاجون إلى العلاج.

 

وقد جاءت هذه التوصية المثيرة للجدل من قبل الجمعية الخيرية البريطانية لأمراض الرئة، رداً على تقرير طبي بعنوان "التدخين والصحة العقليةنُشِر الأسبوع الماضي بواسطة الكلية الملكية للأطباء، والكلية الملكية للأطباء النفسيين بالتعاون مع كلية الصحة العامة.

وقد أشار التقرير إلى أن سيجارة واحدة من بين كل ثلاثة سجائر يتم تدخينها في بريطانيا، تُدخن من قبل شخص يعاني من اضطراب عقلي. وأوضح التقرير أنه على الرغم من أن معدلات التدخين انخفضت لأكثر من النصف على مدى ال50 سنة الماضية، لكن الانخفاض لم يحدث بشكل متساوي بين كل فئات المجتمع.

ووفقاً للتقرير، من بين 10 مليون مدخن في بريطانيا، يعاني ما يصل إلى 3 مليون مدخناً من أحد أنواع الاضطرابات العقلية، بالإضافة إلى ذلك، تم وصف مجموعة من العقاقير النفسية ل2 مليون مدخن على مدى السنة الماضية، كما يعاني ما يقرب من مليون مدخن من أحد الأمراض العقلية منذ فترة طويلة.

 

ومن جانبه، يقول البروفيسور ستيفن سبيرو نائب رئيس جمعية الرئة البريطانية أنه على الرغم من انخفاض معدلات التدخين بشكل كبير بين الرجال والنساء من 56% و42% في أوائل الستينات إلى 21% لكلا الجنسين اليوم، فإن معدلات التدخين لم تتغير بشكل كبير بين الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عقلية، وظلت أعلى من 40%.

وأضاف سبيرو أن إقناع الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عقلية بالإقلاع عن التدخين يمثل تحدياً كبيراً للأطباء، لكن في الوقت نفسه يساعد على تحديد المدخنين ممن يحتاجون إلى الخضوع للعلاج النفسي.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *