التخصصي يدعو أبناء المصابين بالسكتات القلبية للعلاج الفوري

التخصصي يدعو أبناء المصابين بالسكتات القلبية للعلاج الفوري

 

دعا مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في الرياض جميع أطباء القلب في جميع المناطق إلى أهمية تحويل الأفراد الذين ينتمون لعائلات يتكرر لديها حدوث السكتات القلبية أو الموت الفجائي إلى المستشفى لتوافر العلاج المناسب لهم.

وأفاد الدكتور ماجد الفياض استشاري، رئيس قسم طب قلب الأطفال في ''تخصصي الرياض''، أن المستشفى يستطيع أن يجري الفحص لأكثر من 200 عائلة سنوياً، ويتميز بأنه المركز الطبي الوحيد في السعودية الذي يجري الفحوص الجينية للحمض النووي DNAللأطفال وعائلاتهم المعرضين لحدوث السكتة القلبية نتيجة الإصابة بمرض وراثي.

 

وقال الدكتور الفياض خلال المؤتمر العلمي لأمراض السكتة القلبية الذي أقيم في مستشفى الملك فيصل التخصصي أمس: '' هناك نحو 60 عائلة جديدة سنوياً تخضع لفحوصات تحديد الأفراد المصابين بالخلل الجيني ومن ثم إعطائهم العلاج المناسب من أدوية أو زراعة أجهزة الصعق الكهربائي لتجنب إصابتهم بالسكتة القلبية ومن ثم الوفاة ـ لا سمح الله ـ إضافة إلى إعطائهم نصائح حول الزواج من أفراد لا يحملون الخلل الجيني نفسه كي لا ينتقل المرض إلى ذريتهم.

 

من جانبه أوضح الدكتور قاسم القصبي المشرف العام التنفيذي على المؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، أن مركز القلب في المستشفى يقدم رعاية تخصصية رفيعة ومتكاملة لمرضى القلب من الأطفال والكبار من خلال فريق طبي ذي تخصصات دقيقة مؤهل من أعلى المرجعيات العالمية. وقال: خلال افتتاحه فعاليات المؤتمر إن المستشفى يمتلك برنامجاً متميزاً في مجال علاج أمراض كهربائية القلب ينجز العديد من التدخلات الطبية المعقدة بزراعة أجهزة علاجية متطورة وإجراء عمليات تداخلية، مشيرا إلى أن الموت الفجائي يعد من الحالات المأساوية التي تتكرر للأسف لدى الأفراد دون تشخيص طبي مسبق وأحياناً دون ظهور علامات جسدية تحذيرية، وفق ما ذكرت صحيفة الاقتصادية اليوم الخميس.

ولفت القصبي إلى أن الجمعية الأمريكية للقلب أشارت إلى أن السكتة القلبية تقف خلف أكثر من 50 في المائة من الوفيات المرتبطة بأمراض القلب. مبيناً أنه بالرغم من الإحصاءات المذهلة في هذا المجال إلا أن مركز الملك فيصل للقلب في المستشفى يقوم بعمل دؤوب للتغلب على هذا المرض وغيره من أمراض القلب الأخرى مدعوماً بتطبيق أعلى معايير التميز لتلبية الحاجة المتزايدة للمملكة في هذا المجال للاستغناء عن إرسال بعض المرضى إلى الخارج للعلاج.


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *