استخدام حقن البوتوكس التجميلي لعلاج سرطان المعدة

استخدام حقن البوتوكس التجميلي لعلاج سرطان المعدة
 
حقن البوتوكس قد يوفر علاجا جديدا وفعال لسرطان المعدة عن طريق منع الاشارات العصبية المحفزة لنمو الخلايا السرطانية
أظهرت الأبحاث ان البوتوكس المضاد للتجاعيد يبطئ نمو الورم عن طريق منع الإشارات العصبية التي تحفز الخلايا الجذعية السرطانية.
وفي المختبرات المعملية أثبت البوتوكس (المصنوع من سموم ناتجة عن بكتيريا التسمم الغذائي) فعالة كبيرة في قمع سرطان المعدة في الفئران, الامر الذي أدى الى إطلاق التجارب السريرية الأولى التي تنطوي على المرضى من البشر المصابين بسرطان المعدة في النرويج.
 
وقال الدكتور الأمريكي تيموثي انغ ، الباحث الرئيسي في المركز الطبي لجامعة كولومبيا في نيويورك: " لاحظ العلماء منذ فترة طويلة أن السرطانات  البشرية تحتوي على الكثير من الأعصاب داخل وحول الخلايا السرطانية,وأردنا أن نفهم أكثر عن دور الأعصاب في بدء نمو السرطان، من خلال التركيز على  سرطان المعدة, لقد وجدنا أن منع الإشارات العصبية يجعل الخلايا السرطانية أكثر ضعفا – أنه يزيل واحدة من العوامل الرئيسية التي تنظم نموها".
 
يقوم البوتوكس بمنع الخلايا العصبية من الافراج عن ناقل عصبيإشارة كيميائيةتدعى acetylcholine(استيل كولين) في العلاجات التجميلية،  وبالتالي فان منع acetylcholine يقلل التجاعيد عن طريق احداث شل مؤقت لعضلات الوجه. ومن المعروف أيضا ان الناقل العصبي الاخير يحفز انقسام الخلايا عموما وكذلك الخلايا السرطانية.
وقال المؤلف المشارك البروفيسور دوان تشن من الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا: "كانت الآثار المضادة للسرطان ملحوظة، خصوصا مع قطع  الناقل العصبي المحلي المبهم أو عن طريق حقن البوتوكس.  'انها مفاجأة فعلا لنا. كانت النتيجة فعالة للغاية ومثير للغاية'.
وأضاف: "نحن نعتقد أن هذا العلاج هو علاج جيد لأنه يمكن استخدامه محليا وأنه يستهدف الخلايا الجذعية السرطانية بالتحديد . " ويمكن حقن البوتوكس  من خلال المنظار (أنبوب رفيع يمر عبر الفم إلى المعدة) ويتطلب من المريض فقط البقاء في المستشفى لبضع ساعات."
وقال العلماء : حقن البوتوكس كانت أقل سمية من معظم علاجات السرطان القياسية، ولا تسبب بالكاد أي آثار جانبية، وكانت رخيصة نسبيا، . ومع ذلك أشار الباحثون إلى أن الجمع بين علاج البوتوكس المستهدف للعصب مع العلاج الكيميائي التقليدي قد يكون النهج الأكثر فعالية. الامر الذي يزيد معدلات البقاء على قيد الحياة بنسبة تصل إلى 35٪ مقارنة مع العلاج الكيميائي وحده.
الدراسة التي نشرت في مجلة ساينس العلمية الطب بالحركة، ركزت على سرطان المعدة في مرحلة مبكرة. وقال الدكتور وانغ : يأمل مختبره لتطوير أدوية تمنع مستقبلات الجزيئات على أسطح الأورام التي تعتبر حساسة للأستيل كولين, وهذا يمكن أن يكون  أكثر فعالية من أي عملية جراحية
,ويضيف  العلماءالأورام الصلبة الأخرى، مثل سرطان البروستاتا، قد يكون نموها تحفيزي بواسطة الإشارات العصبية المماثلة، ولكن هناك حاجة الى مزيد من البحث  لتحديد الأعصاب المعنية.
 
======== عن الديلي ميل البريطانية

شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *