العثور على مركب في الخضار الصليبية يوقف نمو الأورام

العثور على مركب في الخضار الصليبية يوقف نمو الأورام
 
 
 
علماء يطورون علاجا جديدا يعرف باسم "الوقاية الكيماوية الخضراء" التي تستخدم فيها البروكلي والخضروات وغيرها للوقاية من سرطان الفم والحلق والرقبة والرأس.
وأوضحت الدراسة ان بعض الخضراوات مثل البروكلي والملفوف والرشاد لديها نسبة عالية من "السلفورافان" sulforaphane – وهو ما يعطيها الطعم المر قليلا، وقد أظهرت الدراسات السابقة، بما في ذلك تجارب على نطاق واسع في الصين، أن مادة السلفورافان تساعد على "تراجع" آثار العوامل المسببة للسرطان في البيئة
 
 
وقال الأستاذ المشارك الدكتور جولي بومان من جامعة بيتسبرغ: "الناس الذين تعافوا من سرطان الرأس والرقبة لا يزالون معرضون لخطر كبير جدا من عودة سرطان ثاني في الفم أو الحلق، وللأسف هذه السرطانات الثانية هي عادة قاتلة ، "لذلك نحن نعمل على تطوير آمن ، للمادة الموجودة في الخضراوات لحماية بطانة الفم حيث تتشكل هذه السرطانات".
 
وقد وجد العلماء انخفاض كبير في حدوث الأورام في القوارض، بعد اعطاءها السلفورافان على مدى عدة أشهر
وقال البروفيسور دانيال جونسون من جامعة بيتسبرغ مدرسة الطب: "إن الفائدة واضحة من السلفورافان في الوقاية من سرطان الفم في الفئران، مايثير الأمل بأن هذا المركب جيد التحمل قد يعمل على منع سرطان الفم في البشر الذين يواجهون التعرض المزمن للملوثات البيئية والمواد المسببة للسرطان.
 
وأضاف أستاذ بومان:  " الوقاية الكيماوية الخضراء " تستخدم فيها خصائص البذور البسيطة أو المستخلصات النباتية للوقاية من الأمراض، وهو ما يتطلب القليل من المال وموارد أقل من دراسة الأدوية التقليدية، ويمكن نشرها بسهولة أكبر في البلدان النامية حيث يشكل سرطان الرأس والرقبة مشكلة كبيرة."
 
ويذكر ايضا ان هذه المادة الكيميائية قد تساعد أيضا على تقليل خطر الاصابة بالنوبات القلبية أو السكتة الدماغية عن طريق تعزيز نظام الدفاع في الجسم في إبقاء الشرايين مفتوحة.
والتحقيق في الأبحاث السابقة أيضا يعتبر السلفورافان كعلاج لمرض التوحد، والربو، ومرض الزهايمر.
___________________________________

شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *