تناول السمك أثناء الحمل لتعزيز تنمية الطفل

تناول السمك أثناء الحمل لتعزيز تنمية الطفل
 
 
تعتبر الأسماك من أعلى البنود المدرجة على قائمة المواد الغذائية الواجب تجنبها للحامل، نظرا للمشاكل التنموية التي يعتقد ترافقها مع التعرض للزئبق
 ومع ذلك، فإن دراسة جديدةنشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريريةتشير إلى أن الفوائد التنموية التي تمنحها الأسماك للأم أثناء الحمل قد تعوض المخاطر المتصلة بالزئبق.
إدارة الغذاء والدواء (FDA) والوكالات الدولية هي في صدد تنقيح المبادئ التوجيهية المتعلقة باستهلاك الأسماك
وتوصي ادارة الاغذية والعقاقير النساء الحوامل حاليا بأكل الأسماك بما لايتجاوز مرتين في الأسبوع. والسبب في الحد من استهلاك الأسماك لأن الكثير من الزئبق في البيئة ينتهي في محيطات العالم، لذلك فان السمك يحتوي على كميات صغيرة من هذه المادة الكيميائية.
 
 الأسماك تحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة. على سبيل المثال، والأحماض الدهنية الضرورية لنمو الدماغ.وقد تقاوم احماض أوميغا 3 تأثير التهابات الزئبق
 
تم قياس مستويات الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة (PUFA) أيضا في النساء أثناء الحمل. ووجد الباحثون أن أطفال الأمهات ذوات المستويات الأعلى من أحماض أوميغا 3 وأحماض (N3) الدهنية الموجودة في الأسماك كان لديهم أداء أفضل في بعض الاختبارات.
 
الدكتور فيليب ديفيدسون الباحث الرئيسي للدراسة والأستاذ الفخري في جامعة روشستر يقول:
 
"يبدو أن العلاقة بين العناصر الغذائية في الأسماك والزئبق قد تكون أكثر تعقيدا بكثير من تقديرنا من قبل. هذه النتائج تشير إلى أنه قد يكون هناك توازن أمثل بين خصائص الالتهابات المختلفة والأحماض الدهنية التي تعزز نمو الجنين وأن هذه الآليات تستدعي مزيدا من الدراسة. "
_______________________________________

شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *