الإفراط في تناول الاستروجين يسبب إصابة المولودات بسرطان الثدي

الإفراط في تناول الاستروجين يسبب إصابة المولودات بسرطان الثدي

يعتبر السرطان من الأمراض التي تهدد صحة ملايين البشر في جميع أنحاء العالم. وعلى ما يبدو أن زيادة عوامل الإصابة بالسرطان لا تبدأ  من لحظة ولادة الطفل، لكن صحة الأم أيضاً قد تزيد من مخاطر تعرض طفلها للإصابة بالسرطان.

 

حيث أشارت دراسة علمية أجريت من قبل مركز لومباردي للسرطان في جامعة جورج تاون بواشنطن، أن الإفراط في تناول النساء للاستروجين أثناء الحمل، يزيد خطر إصابة طفلاتهن بسرطان الثدي.

ووفقاً لما ورد بموقع صحيفة الرياض بتاريخ 21 إبريل 2013، فإن الدراسة قد وجدت ارتباطاً بين ارتفاع مستويات الاستروجين أثناء الحمل والعوامل التي تزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى المولودات، إلا أنها لم تؤكد وجود علاقة سببية بينهما.

 

وعزى الباحثون الأمر إلى أن ارتفاع مستويات الاستروجين في الرحم، من شأنه أن يعطل عمل المورثة بي.آر.سي.آي1 المسئولة عن قمع ورم سرطان الثدي لدى الطفلات، كما اكتشفوا وجود خلل آخر يزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي، والمقاومة ضد عقار التاموكسيفين لعلاج السرطان.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *