الأيدي المبللة تؤدي إلى زيادة فرص انتشار الجراثيم

الأيدي المبللة تؤدي إلى زيادة فرص انتشار الجراثيم

يعتبر غسل اليدين من الأمور الهامة التي تساعد على منع انتشار الأمراض والأوبئة وتحافظ على صحة الإنسان. لكن تجفيف اليدين بعد الغسيل هو أمر لا يقل أهمية عن غسل اليدين.

 

حيث أشارت دراسة علمية حديثة أجريت مؤخراً إلى أن الأيدي المبللة تساهم في نشر البكتيريا والميكروبات في الجسم بشكل أكبر من الأيدي الجافة.

ونقل موقع العربية نت في نشرته الصادرة بتاريخ 23 أكتوبر 2012، عن مجموعة من العلماء من مايو كلينيك بالولايات المتحدة الأمريكية، قولهم أن البيئة الرطبة أو المبللة تعد البيئة الأمثل من أجل تكاثر وانتشار البكتيريا.

 

وينصح الخبراء بضرورة غسل الأيدي بعد استخدام أزرار المصاعد وعربات التسوق والعملات الورقية، لأنها من أكثر الأماكن الملوثة بالجراثيم والتي يمكن أن تنتقل إلى العين أو الفم مسببة التهابات ومشاكل صحية خطيرة، على ألا تقل مدة غسل اليدين عن 20 ثانية مع ضرورة تجفيفهما على الفور.

كما أوصى الباحثون باستخدام المناديل الورقية بدلاً من المناشف التي عادة تكون رطبة وتستخدم من قبل أكثر من شخص، الأمر الذي يجعلها تساعد على نشر البكتيريا والأمراض.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *