دراسة علمية تربط بين الأرق والإصابة بقصور القلب

دراسة علمية تربط بين الأرق والإصابة بقصور القلب

أظهرت نتائج دراسة علمية أجريت مؤخراً أن الأشخاص الذين يجدون صعوبة في النوم، يكونون أكثر عرضة للإصابة بقصور القلب.

حيث أشار الباحثون إلى أن ثلاثة أعراض من أعراض الأرق نجحت في مضاعفة مخاطر إصابة مجموعة من الأشخاص يقدر عددهم ب54,279 وتتراوح أعمارهم ما بين 20 و89 عاماً، إلى ثلاث مرات أكثر، من أقرانهم ممن لا يعانون من الأرق.

وأكد العلماء على أنهم وجدوا ارتباطاً بين الأرق وقصور القلب، لكن حتى الآن لم يثبت إذا كانت هذه العلاقة سببية أم لا، لكنهم يشتبهون في أن الأرق قد يؤدي إلى استجابات وردود فعل متعلقة بالتوتر تؤثر على القلب.

 

ووفقاً لما ورد في موقع Press Association في عدده الصادر بتاريخ 6 مارس 2013، فقد أشار الدكتور Lars Laugsand من الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا في تروندهايم، إلى أنهم ربطوا بين الإصابة بقصور القلب وثلاثة أعراض رئيسية للأرق، بما في ذلك وجود صعوبة في النوم، وعدم الشعور بالانتعاش وتجدد النشاط عند الاستيقاظ في الصباح.

وأضاف أن الدراسة أظهرت أن الأشخاص الذين يعانون من الأرق، أكثر عرضة للإصابة بقصور القلب. وأن الأشخاص الذين يعانون من أعراض الأرق الثلاثة في وقت واحد، تزيد لديهم فرص الإصابة بالمرض بشكل أكبر ممن لا يعانون من أي أعراض، أو ممن يعانون من عرض أو اثنين.

 

وخلال الدراسة، قام فريق البحث بتجميع البيانات الخاصة بعدد من الرجال والنساء، تم متابعتهم على مدى 11 عاماً. خلال هذه الفترة تم رصد 1412 حالة إصابة بقصور القلب. ووجد الباحثون زيادة ملحوظة في مخاطر الإصابة بقصور القلب لدى من يعانون من ثلاثة أعراض من الأرق في نفس الوقت، وذلك حتى مع الأخذ في الاعتبار عوامل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والعوامل النفسية.

وتجدر الإشارة إلى أن الأرق هو حالة مرضية مزعجة وغير مرغوب فيها ، لكن هناك بعض التغييرات التي يمكن القيام بها في أنماط حياتنا لتقليل فرص الإصابة بالأرق، مثل فقدان الوزن، وممارسة التمارين الرياضية. ولحسن الحظ أن الكثير من الأشياء التي تقلل فرص الإصابة بقصور القلب، تخفض احتمالات الإصابة بالأرق مثل اتباع نظام غذائي جيد، ممارسة التمارين الرياضية، خسارة الوزن والإقلاع عن التدخين.

 

 

——————-

المصدر: news.yahoo

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *