الأضواء الصادرة عن الأجهزة الالكترونية تعيق النوم

الأضواء الصادرة عن الأجهزة الالكترونية تعيق النوم

أفاد مجموعة من الباحثون بأن استخدام الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية لمدة ساعتين قبل الذهاب للفراش، من الممكن أن يسبب مشاكل واضرابات أثناء النوم.

وخلال الدراسة الحديثة التي أجريت في مركز أبحاث الإضاءة في معهد رينسيلار بوليتكنيك، أوضح الباحثون أن شاشات هذه الأجهزة قد تؤدي إلى قمع مستويات هرمون الميلاتونين.

 

والميلاتونين هو مادة كيميائية تسيطر على ساعة الجسم البيولوجية، ليتهيأ لقدوم الليل والاستعداد لموعد النوم. ولأن المراهقين هم الأكثر عرضة للإصابة بهذه المشكلة، فقد طلب منهم الباحثون ارتداء نظارات معينة تساعدهم في رصد تأثير استخدام المراهقين للأجهزة اللوحية على النوم.

وقد توصل الباحثون إلى أن التعرض لمدة ساعتين لشاشات العرض الالكترونية المضيئة، من شأنه أن يؤدي إلى قمع الميلاتونين بنسبة 22%، حيث وجدوا أن بعد 60 دقيقة من استخدام الأجهزة، أصبحت قيمة قمع الميلاتونين تعادل قيمته أثناء البقاء لمدة ساعة واحدة في ضوء الشمس.

 

والميلاتونين هو هرمون تفرزه الغدد الصنوبرية أثناء الليل، والظلام. وتؤدي موجات الضوء القصيرة إلى إبطاء أو منع إفراز الميلاتونين وبالتالي إصابة الشخص باضطرابات النوم مثل النوم المتقطع.

وتجدر الإشارة إلى أن قمع الميلاتونين يؤدي إلى اضطراب الساعة البيولوجية وبالتالي اضطرابات النوم، وزيادة مخاطر الإصابة بالسكرى، والسمنة، وكذلك مخاطر الإصابة بعدد من الأمراض الخطيرة مثل سرطان الثدي، إذا استمرت هذه الحالة لعدة سنوات، مثلما هو الحال مع نوبات العمل الليلية.

 

 

 

—————

المصدر: timesofindia


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *