ارتفاع ضغط الدم يرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بالزهايمر

ارتفاع ضغط الدم يرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بالزهايمر

أفادت دراسة علمية حديثة بأن ارتفاع ضغط الدم يساعد على الإصابة بمرض الزهايمر، الاضطراب التنكسي الذي يهاجم الخلايا العصبية في الدماغ وينتج عنه فقداناً للذاكرة، القدرة على التفكير والمهارات اللغوية، وغالباً ما يسبب تغيرات سلوكية ملحوظة.

حيث وجدت الدراسة التي نُشِرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية لعلم الأعصاب، أن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، ولديهم مخاطر جينية للإصابة بمرض الزهايمر، قد يتعرضون لزيادة كمية البلاك في الدماغ، وهي عبارة عن كتل غير طبيعية وشاذة من البروتين تتراكم بين الخلايا العصبية وتعتبر علامة تحذيرية ومؤشراً مهماً على الإصابة بمرض الزهايمر.

 

ونقل موقع Latinospost في عدده الصادر بتاريخ 19 مارس، عن Karen Rodrigue المشرفة على الدراسة والأستاذ المساعد في علوم المخ والعلوم السلوكية بجامعة تكساس في دالاس، أن الحفاظ على صحة الأوعية الدموية عن طريق تجنب والسيطرة على الأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم، له فوائد مهمة تفوق الحفاظ على صحة القلب.

إذا يعمل الحفاظ على صحة الأوعية الدموية أيضاً على تعزيز حالة المخ الصحية مع التقدم في السن، والحد أو تأخير حدوث تغيرات المخ المرتبطة بمرض الزهايمر، وغيره من أمراض التدهور العصبي المرتبطة بالشيخوخة وتقدم السن.

ويقول الخبراء إلى أنه حتى الآن لا يوجد علاج معروف لمرض الزهايمر، الذي من المتوقع أن يصيب ما يتجاوز ال14 مليون أمريكي في عام 2050، إذا لم يتم إحراز أي تقدم في علاج المرض.

 

ومن جانبه، يقول Sam Gandy المدير المساعد لمركز Mount Sinai لأبحاث مرض الزهايمر في نيويورك أن الدراسة التي شملت 118 بالغاً، تراوحت أعمارهم ما بين ال47 و89 عاماً، ويتمتعون بوظائف دماغية طبيعية، تعتبر من الأخبار الجيدة.

وأوضح أن هذا يعني أن التدخل البسيط من خلال السيطرة على ارتفاع ضغط الدم، يمكن أن يكون له أثر كبير على مخاطر الإصابة بالخرف، ومعدل تطور المرض. وأكد على ضرورة عدم إغفال هذه التدخلات البسيطة الفعالة عند تطوير علاجات جديدة للمرض.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *