حادثة وفاة طفل إماراتي في سيارة والده تفتح ملف إغلاق المركبات صيفاً

حادثة وفاة طفل إماراتي في سيارة والده تفتح ملف إغلاق المركبات صيفاً

أثار الحادث الأخير الذي وقع لطفل إماراتي في سيارة والده، مخاوف متجددة من إغلاق المركبات وما تسببه من نقص الأكسجين ووفاة الأشخاص الموجودين بداخلها.

فقد شهدت منطقة أذن في إمارة رأس الخيمة، قبل يومين، وفاة طفل يبلغ من العمر ثلاث سنوات، بعد أن نسيه أهله في السيارة لمدة ثلاث ساعات تقريباً، ما أدى إلى اختناقه داخل المركبة نتيجة لانعدام الأكسجين.

 

وتسبب التبخر، وارتفاع درجات الحرارة داخل السيارة، واحتباس الحرارة داخلها، إلى نقص الأوكسجين، ما يتسبب بوفاة الأطفال داخل السيارات، كما أن المركبات الحديثة عادة ما تكون محكمة الإغلاق، وبالتالي لا تسمح بمرور الأوكسجين من خارج إلى داخل السيارة.

وكانت عدة عائلات فجعت بحوادث مشابهة، ما يجدد المخاوف من إمكانية حدوث مثل هذه الحوادث مجدداً، وبالتالي ضرورة توخي الحذر والحيطة عند ترك السيارات.

 

وينصح أولياء الأمور بضرورة عدم ترك أطفالهم في السيارة حتى ولو لوقت قصير، خاصة وأن الآباء لا يعرفون تماماً متى يعودون للسيارة، فقد ينسى الآباء أطفالهم بالسيارة، وقد يستطيعون العودة لهم، كأن يتعرض الأبلا قدر اللهلحادث وبالتالي لا يعرف أحد بأن طفله موجود في السيارة، وغيرها، لذلك يتوجب عدم ترك الأطفال أبداً في السيارة مهما كانت الظروف.

كما أن الطفل لا يعي المخاطر التي تحيط به نتيجة قلة إدراكه للأمور، وهنا يأتي دور أولياء الأمور في حماية الطفل من نفسه ومن الآخرين. سائلين الله للجميع السلام والعافية.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *