اختبار للبول يحدد الإصابة بمرض السرطان

اختبار للبول يحدد الإصابة بمرض السرطان

يحلم الكثيرون بإمكانية إجراء اختبارات عامة تحدد لهم ما إذا كانوا مصابين بمرض السرطان، قبل استفحال هذا المرض وانتشاره في الجسم، إلا أن الأطباء لم يتمنكوا من إجراء هذه الاختبارات العامة، لذلك فإن السرطان لا يتم اكتشافه إلا بع استفحاله في المريض.

اليوم ربما تغير هذا الوضع قليلاً، حيث استطاع باحثون من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بكامبريدج، التوصل إلى اختبار كشف دلالات مرض السرطان فى البول، في فكرة تشبه اختبار الحمل المنزلي.

وفقا لأقوال الباحثين، فإن الاختبار يتم بحقن الفرد بأجسام نانوية معينة تنتشر فى الجسم، وتجد الأنسجة المريضة، وتؤدي لفرز الدلائل البيولوجية على المرض في البول.

 

وبحال تم اعتماد هذا الاختبار، وتم انتشاره بين الناس، فسيشكل طريقة حاسمة لمحاربة السرطان في وقت مبكر، وتقليل نسب الإصابة والموت المحتملة له.

وحسبما ذكرت (medicalnewstoday)، فإن الاختبار يوفر كثيرا، خاصة في البلاد التي تعاني من ضعف البنية التحتية، ويصعب تشخيص السرطانات فيها، بسبب ارتفاع تكلفة وسائل التشخيص أو عدم توفرها.

وتقول قائدة الدراسة الدكتورة سانجيتا بهاتيا، أستاذة فى معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا ومعهد هوارد هيوز الطبي: إنه جار تطوير الفكرة لتشمل كل الأمراض غير المعدية مثل الجلطات والسرطانات.

وتشرح سانجاتيا اعتماد الفكرة بالأساس على ما يسمى بالعلامات البيولوجية الاصطناعية، حيث تعمل الأجسام النانوية على التفاعل مع الأورام السرطانية، فيخرج مئات من المؤشرات الحيوية فى البول، ويمكن كشفها بسهولة.

وتضيف بهاتيا أنهم استخدموا أجهزة متطورة للكشف عن تلك الدلالات أثناء البحث، لكن التطبيق العملي سيكون عن طريق شرائط تشبه شرائط اختبار الحمل، توضع في البول، ويمكن لمقدم الرعاية الصحية قراءتها مباشرة، أو إرسال صورة منها عبر الهاتف المحمول له.

 

نجحت الخطوة نجاحاً باهراً في حيوانات التجارب، والفريق بصدد بدء التجارب السريرية قريباً.


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *