المصادقة على أول اختبار تشخيصي لسرطان عنق الرحم

المصادقة على أول اختبار تشخيصي لسرطان عنق الرحم

صادقت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA، قبل أيام قليلة، على أول اختبار تشخيصي يمكن من خلاله الكشف عن فيروس الورم الحليمي البشري (سرطان عنق الرحمللفتيات من سن 25 عاماً، ليكون بذلك أول اختبار طبي معتمد لتشخيص هذا المرض الخطير.

 

ومنحت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية موافقتها على هذا الاختبار، في الرابع والعشرين من شهر إبريل الحالي 2014م، بعد جهود مضنية ومراجعات طبية عديدة.

ويعد هذا الاختبار، أول اختبار تشخيصى للكشف عن فيروس الورم الحليمى البشرى "HPVوذلك خلال فحص سرطان عنق الرحم لدى السيدات اللاتى يبلغ عمرهن 25 عاما أو أكبر، يتم من خلاله تحديد مدى حاجتهن للخضوع إلى المزيد من الاختبارات التشخيصية لهذا المرض الخطير مثل المنظار المهبلي.

 

وأشارت الهيئة الأمريكية التي تتبع إجراءات صارمة لمنحها الموافقات الطبية، أن هذا الاختبار التشخيصي الجديد سيزود الأطباء بالعديد من المعلومات عن حالة المريضات المعرضات لخطر الإصابة بسرطان عنق الرحم في المستقبل، لافتة إلى أن هذا الاختبار قادر على الكشف عن 14 نوعاً دفعة واحدة من فيروس الورم الحليمي البشري "HPVوذلك بالكشف عن الحمض النووي "DNA" الخاص بهم، كما يتميز الاختبار بقدرته الفائقة في الكشف عن بعض الأنواع المرضية بدقة عالية مثل "HPV 16" و"HPV 18".

ويُعرف هذا الاختبار الجديد باسم "cobas HPV Test"، وهو من تطوير شركة "Roche" المحدودة، والتي تتخذ من ولاية كاليفورنيا الأمريكية مقراً لها، وأثبتت التجارب الإكلينيكية التي خضعت لها مجموعة كبيرة من السيدات فاعلية وأمان هذا الاختبار التشخيصي.


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *