اكتشاف جديد يساعد في علاج هشاشة العظام بشكل أفضل

اكتشاف جديد يساعد في علاج هشاشة العظام بشكل أفضل

توصل مجموعة من الباحثين إلى اكتشاف جديد حول بروتين الأوستيوكالسين، المعزز والمقوي للعظام، من شأنه أن يفسح مجالاً أفضل لمكافحة وعلاج مرض هشاشة العظام.

حيث أوضح الباحثون من معهد Rensselaer Polytechnic كيف يبدأ حدوث الكسور في العظام السليمة من خلال تكون مجموعة من الفتحات والثقوب الصغيرة في إطار الهيكل المعدني للعظام.

 

وفي حالة، التعرض لأي زلة أو سقطة، فإن قوة تأثيرها على العظام تتسبب في تشوه نوعين من البروتينات وهما الأوستيوكالسين والأوستيوبونتين، مما يؤدي إلى تكون ثقوب صغيرة جداً في العظام.

هذه الثقوب، تساعد على منع حدوث المزيد من الأضرار حول العظمة المصابة. ومع ذلك، إذا كان تأثير السقطة كبيراً، أو إذا كانت العظمة المصابة تعاني من نقص الأوستيوكالسين أو والأوستيوبونتين أو كليهما، فإنها ستتعرض للكسر.

 

ووفقاً لما أورده موقع Times Of India في عدده الصادر بتاريخ 12 ديسمبر 2012، فإن هذه الدراسة تعتبر في غاية الأهمية، لأنها الأولى من نوعها التي تسلط الضوء على الدور الذي يلعبه بروتين الأوستيوكالسين في إعطاء العظام القدرة على مقاومة الكسور. ويعتقد الباحثون أن تعزيز مستوى الأوستيوكالسين، من شأنه أن يعزز ويقوي العظام بشكل عام.

وأشار الباحثون إلى أن كل النصائح الخاصة بعلاج هشاشة العظام تدور حول الكالسيوم، لكن نتائج الدراسة الحديثة تطرح سؤالاً مهماً حول أهمية فيتامين K في علاج المرض.

وتجدر الإشارة إلى أن الخضروات الورقية الخضراء تعتبر أفضل مصدر للحصول على فيتامين K، لذا ينصح الأطباء بضرورة تناول السبانخ والبروكلي، ليس فقط لفوائدهما الصحية، لكن أيضاً لفائدتهما الخاصة بتقوية العظام

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *