جامعة أمريكية تنصح الحكومة بتطبيق ختان الذكور على الجميع

جامعة أمريكية تنصح الحكومة بتطبيق ختان الذكور على الجميع

 

قالت دراسة حديثة صادرة من إحدى الجامعات الأمريكية: إن انخفاض معدلات ختان الذكور بالولايات المتحدة ساهم بارتفاع نسبة الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب والأمراض المنقولة عبر الجنس، ما سبب خسائر تجاوزت تكلفتها السنوية 4 مليارات دولار.

ونصحت الدراسة الحكومة بتطبيق الختان على جميع الذكور، وذلك بهدف تقليل حجم الإنفاق الحكومي على الأمراض التي يسببها عدم تطبيق ختان الذكور.

وتقل عمليات ختان الذكور كثيراً في الدول الغير إسلامية، وتكثر في الدول الإسلامية، حيث يعد ختان الذكور جزءً من الطهارة الشخصية، وإحدى التعاليم الصحية التي جاءت بها التشريعات الإسلامية.

ونقلت شبكة الـ (CNN) الأمريكية عن الدكتور آرون توبيان، بروفيسور علم الأمراض بجامعة "جونز هوبكينزوالذي قاد الدراسة، قوله: إن الفوائد الطبية لختان الذكورة واضحة، فرغم الأدلة الطبية الإيجابية، إلا أن معدل ختان الذكور بالولايات المتحدة في انخفاض.

وتراجعت معدلات ختان الذكور من 79 في المائة فترة سبعينيات القرن الماضي إلى 55 في المائة عام 2010، وهو ما عزاه البعض لإسقاط شركات التأمين تكلفة العملية، التي تتراوح بين 250 إلى 300 دولار، من تغطيتها الطبية.

وعقب توبيان: إذا تقلصت نسبة الختان بواقع عشرة في المائة، فإن الفاتورة الطبية المباشرة المترتبة عن هذا التراجع قد تتجاوز 4 مليارات دولار.

وكشفت الدراسة عن أن كل رجل غير مختتن يكلف ميزانية وزارة الصحة ما يقرب من 313 دولاراً إضافياً كل عام للعلاج من الأمراض الناتجة عن عدم الختان، لا سيما السرطان والأمراض المعدية جراء الاتصال الجنسي.

وحذر العالم من أن التخلي عن الختان يزيد من مخاطر الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب HIVوالأمراض المنقولة عبر الممارسات الجنسية التي قد يؤدي بعضها للسرطان.

وبحسب الدراسة، التي نشرت في دورية "أرشيف طب الأطفال والبالغين"، فإن ثلاث تجارب علمية أثبتت أن ختان الذكور يقلل من خطر الإصابة بالهربس، وفيروس نقص المناعة المكتسب، وفيروس الورم الحليمي البشري HPV، المسبب لسرطان عنق الرحم والقضيب.

وتحيي الدراسة الحديثة الجدل الدائر منذ سنوات حول الختان، الذي يقول منتقدوه إنه إجراء طبي غير ضروري يحمل في طياته خطر الإصابة بمضاعفات والألم، وأن القلفة جزء لا يتجزأ من الجسم الطبيعي غايتها حماية القضيب.

ومن المتوقع أن تصدر الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بنهاية الشهر الجاري، بحثا محدث يدعم الفوائد الطبية لختان الذكور.


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *