أسباب الربو تبدأ من حساسية الأنف وعلاجها يبدأ من الأمصال المناعية

أسباب الربو تبدأ من حساسية الأنف وعلاجها يبدأ من الأمصال المناعية

أكد أخصائي الحساسية أن 95% من مرضى الربو يعانون من حساسية في الأنف ومضاعفات مزمنة كالجيوب الأنفية وغيرها، مشيراً إلى أن الوقاية من الربو تبدأ من اختبارات الحساسية لمعرفة أسبابها وبالتالي علاجها.

وقال د. مجدي بدران استشاري الأطفال وعضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة: "إن حساسية الأنف، سواء كانت موسمية أو دائمة، تسبب نوعاً من الإعاقة للمرضى، خاصة للطلبة، الذين يضطرون للتغيب عن الدراسة، ويصبح تحصيلهم الدراسي منخفض، بسبب النعاس الناتج عن تناول الأدوية أو بسبب الصداع المستمر وسيلان الأنف وإفرازات خلف الأنف وحساسية الحلق".

 

وأضاف بالقول: "تؤدي حساسية الأنف إلى مضاعفات مزمنة مثل التهاب الجيوب الأنفية وضمور الأغشية المخاطية للأنف والربو الشعبي"، وفق ما نشرت صحيفة اليوم السابع المصرية.

وذكرت الصحيفة أن 95% من المصابين بالربو الشعبي يصابون بحساسية الأنف مقارنة بـ20% من المواطنين، وأن 38 % من المصابين بحساسية الأنف يصابون بالربو الشعبي مقارنة بـ 5% من المواطنين.

 

وعن الوقاية والعلاج أشار الدكتور بدران إلى أنها تتلخص في 7 نقاط وهي كالتالي:

تبدأ الوقاية باختبارات الحساسية الحديثة لمعرفة المسببات وبالتالي تجنبها عن طريق تثقيف المرضى وأسرهم.

تجنب المسببات أول الطريق للشفاء حيث تبدأ الأعراض في الاختفاء.

–  استخدام بودرة السيليلوز المصنعة من جذور النباتات واستخدامها موضعياً داخل الأنف، وهى تحاكى المخاط الأنفي الطبيعي، فتعمل كمصيدة لاصطياد حبوب اللقاح والفطريات الجوية.

تبين فعالية غسل الأنف بالماء الدافئ أو محلول الملح المعقم أولاً بأول حيث يؤدى ذلك إلى طرد المواد المسببة للحساسية.

من الأهمية كذلك غسل الرأس والوجه في حالة التعرض للأمطار أو الرياح لعدم دخول أى ملوثات محملة بحبوب اللقاح أو بعض الفطريات بالجو إلى الأنف أثناء النوم.

الطرق التقليدية للعلاج لا تجلب الشفاء وتعتمد على مضادات للحساسية.

الأمصال المناعية الحديثة التي تعتمد على مسببات الحساسية المحلية تؤدى إلى تنشيط الجهاز المناعي وتحفيزه لإنتاج مواد مضادة لمسببات وتحمى في المستقبل منها وبالتالي يبشر هذا بآمال كثيرة لمرض الحساسية للوصول إلى الشفاء.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *