أزمة قلبية حادة تنهي حياة طلعت السادات ابن شقيق أنور السادات

أزمة قلبية حادة تنهي حياة طلعت السادات ابن شقيق أنور السادات

أزمة قلبية حادة ومفاجئة، أنهت حياة الأستاذ طلعت السادات، ابن شقيق الرئيس المصري السابق أنور السادات، ومؤسس حزب مصر القومي،وفق ما أكدت مصادر طبية في العاصمة المصرية أمس الأحد 20 نوفمبر 2011م.

ونقلت وكالات الأنباء عن مصادر في عائلة طلعت: إنه نقل إلى إحدى مستشفيات القاهرة، لكنه توفي فور وصوله إليها. مشيرة إلى أنه سيدفن في بلدة ميت أبو الكوم في محافظة المنوفية.

وقال محمد أنور السادات، إن شقيقه كان "مناضلا دفع من صحته وحريته على مدى سنوات عمره كمعارض في البرلمان، وكان له مواقف واضحة برغم بعض الادعاءات التي كانت تطوله من حين لأخر."

وبحسب ما نقلت شبكة الـ (CNN) فإن طلعت كان يستعد لخوض الانتخابات من خلال حزب مصر القومي الذي أسسه مؤخراً، وأضاف محمد:  " كان ينافس بشدة، ويسعى إلى المساعدة في بناء مصر الحديثة."

وولد طلعت السادات، وهو محام ونائب سابق في البرلمان المصري، في محافظة المنوفية بقرية تلا، عام 1946، ومن أشهر القضايا التي ترافع فيها قضية مذبحة بني مزار بمحافظة المنيا التي راح ضحيتها عشرة أشخاص، وقد حكم فيها ببراءة المتهم.

وتم ترشيحه بمنصب رئيس الحزب الوطني الديمقراطي في 13 أبريل/نيسان الماضي، خلفا لرئيس الحزب ورئيس مصر السابق حسني مبارك، وقام بتعديل اسمه إلى الحزب الوطني الجديد، وفي 16 من نفس الشهر تم حل الحزب بموجب قرار قضائي.

وعرف السادات بآرائه المثيرة للجدل، حيث قدم  للمحاكمة العسكرية بتهمة ازدراء المؤسسة العسكرية، بعد خروجه في أحد البرامج التلفزيونية ذات الجماهيرية الكبيرة بمصر، بسبب رأيه في تهاون القوات المسلحة المصرية في الدفاع عن الرئيس الراحل أنور السادات، وقت اغتياله أثناء العرض العسكري في 6 أكتوبر/تشرين أول عام 1981 وقد حكم عليه بالسجن لمدة سنة.

كما كان أول من طالب نظام الرئيس السابق حسني مبارك بالإفراج عن قاتلي الرئيس السادات، وهم الشقيقين عبود وطارق الزمر بعد أن انهيا فترة العقوبة.


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *