مؤتمر طبي بجدة يبشر بعلاجات فعالة للكبد الوبائي والإيدز

مؤتمر طبي بجدة يبشر بعلاجات فعالة للكبد الوبائي والإيدز

بشر متحدثون في مؤتمر طبي في مدينة جدة، بإمكانية التوصل خلال الاعوام المقبلة إلى أدوية أكثر تطورا لعلاج مرضى إلتهاب الكبد الوبائي C ترفع نسبة الشفاء إلى 100% دون الحاجة إلى الأبر المعمول بها حالياً، والتي تترتب عليها مضاعفات شديدة.

وأشار المتحدثون من المؤتمر السنوي للجمعية السعودية للأمراض المعدية والأحياء الدقيقة إلى أن مريض الإيدز في السابق كان يتناول أكثر من دواء وهو ما يسبب له إزعاجاً كبيراً، ومع التطور العلاجي أصبح هناك دواء واحد يتعامل معه، وبالتالي عدم شعوره بأي انعكاسات سلبية.

وكان المؤتمر المنعقد في جدة قد ناقش أمس المستجدات في الأمراض المعدية وطرق مواجهتها وذلك تحت شعار (الخطر المحدق والآفاق المشرقة) بمشاركة متحدثين من مختلف مناطق المملكة.

وقالت رئيسة الجمعية السعودية للأحياء الدقيقة الطبية والأمراض المعدية الدكتورة هدى عبدالرحيم بخاري اثناء تدشينها اللقاء بحضور وكيل وزارة الصحة للطب الوقائي الدكتور عبدالله عسيري، أن الجمعية ومن خلال نخبة من الأطباء والاستشاريين في مجال مكافحة العدوى تعمل للحد من انتشار الأمراض المعدية، عبر أنشطتها العامة كإقامة المؤتمرات والندوات العلمية التي تعنى بتثقيف وتوعية المواطنين والمقيمين بضرورة الوقاية من الأمراض المعدية والميكروبية بالإضافة إلى التوعية بطرق مكافحة العدوى وتطور المقاومة الميكروبية للمضادات الحيوية والاستخدام الأمثل للمضادات الحيوية.

ولفتت إلى أن الجمعية ركزت جهودها على توعية المجتمع من الأمراض المعدية مثل الدرن والسل ومرض نقص المناعة المكتسب الايدز والكبد الوبائي ومعظم الأمراض المعدية لرفع مستوى الوعي الشامل لأفراد المجتمع وتحسين وضع العاملين من الأطباء في مجال مكافحة الأمراض المعدية من خلال أوراق العمل والمحاضرات التي توعي العاملين في المجال الصحي، داعية أن يخرج اللقاء بتوصيات تثري الساحة الطبية.

وتحدث الدكتور المعتز هاشم عبده هاشم استاذ مساعد في امراض الجهاز الهضمي وأمراض وزراعة الكبد في جامعة الملك عبدالعزيز بجدة عن فيروس الكبد الوبائي (C)، لافتا إلى أن مشكلة انتشار الفيروس هي مشكلة عالمية وغير مقتصرة على المملكة، فهناك حوالى 170 مليون مصاب في العالم، وفي الشرق الاوسط نجد في مصر 10% من عدد السكان مصابين بالمرض، وبالتالي فإن الأمر يستدعي ضرورة مواكبة كل المستجدات وخصوصا في الجانب العلاجي.

وأشار إلى أن الكبد الوبائي (C) يكتسب أهمية علمية في الساحة الطبية هذه الأيام أكثر من السابق لوجود علاجات أكثر تطورا، فقبل ثلاث سنوات كان علاج الفيروس 40-50% باستخدام ابر كانت تترتب عليها مضاعفات شديدة، وبعدها -أي قبل سنتينحدثت ثورة رفعت نسبة العلاج إلى 70%، اما الان وتحديدا قبل ثلاثة اشهر وجدت أدوية متطورة جدا معتمدة من هيئة الدواء الامريكية رفعت نسبة الشفاء إلى 90% وهي سابقة علمية وانجاز كبير في علاج الكبد الوبائي (C).

وخلص د. المعتز إلى القول أنه خلال الاعوام المقبلة نتوقع أن تكون هناك أدوية أكثر تطورا وترفع نسبة الشفاء إلى 100% دون الحاجة إلى الابر، وهذا الحلم كان يراود علماء الطب وتحديدا اطباء علاج الكبد الوبائي (C) ولكنه سيصبح واقعا وحقيقة خلال السنوات المقبلة. 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *