بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية أخطر ما يواجه الأطباء اليوم

بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية أخطر ما يواجه الأطباء اليوم

حذر خبراء صحة دوليون من سلالات بكتيريا مقاومة للعقاقير الطبية، وخاصة للمضادات الحيوية، اعتبروها من أخطر ما يواجهه الطب الحديث. مشيرين إلى أن المضادات الحيوية تساعد على زيادة تلك السلالات.

ومن المعروف أن أضرار المضادات الحيوية قد تكون أكثر من منافعها، وهي تحذيرات يطلقها خبراء منذ فترة ليست بالقصيرة، وبعد مزيد من الأبحاث باتت تلك التحذيرات تحمل بعداً آخر.

 

وحذرت لجنة دولية من خبراء الصحة من أخطر ما يواجه الطب الحديث في الوقت الحاضر، وهي سلاسلات من البكتريا المقاومة للعقاقير الطبية.

وكشف البحث الذي نشرته مجلة لانس الطبية البريطانية، أن الإكثار من تناول المضادات الحيوية يزيد من مقاومتها هذه السلاسلات، بل ويسهم في إيجادها، ما يعني أنه في غضون سنوات قليلة قد يصبح العلاج الذي يعتمد على المضاد الحيوي مستحيلاً، من العمليات الجراحية الصغيرة إلى العلاج الكيمياوي للسرطان.

 

ويشير البحث إلى احتمال عودة معدلات الوفيات في الدول المتقدمة نتيجة الإصابة بعدوى إلى ما كانت عليه في عشرينيات القرن الماضي.

وطالب الخبراء بتعاون دولي غير مسبوق لمواجهة هذا الخطر، وقالوا: إن العالم أصبح على أعتاب ما بعد المضادات الحيوية، لذا يجب اتخاذ إجراءات دولية عاجلة لتجنب العواقب التي يمكن أن تحدث خلال سنوات قليلة، وفقاً لتقرير للبي بي سي نشر اليوم الاثنين 18 نوفمبر 2013م.

ونصح الخبراء أن يخفف الأطباء من وصف المضادات الحيوية للمرضى، وتشجيع شركات الأدوية على استحداث عقاقير بديلة، وأيضاً بالقيام بمزيد من الأبحاث والدراسات لتوضيح مدى تأثير المضاد الحيوي على زيادة قدرة البكتريا على مقاومة العقاقير الطبية.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *