سلسلة نحاسية أحدث وسيلة لمنع الحمل

سلسلة نحاسية أحدث وسيلة لمنع الحمل

تشهد بعض الدول الغربية، استخداماً متنامياً من قبل النساء لسلسة نحاسية لمنع العمل، بديلاً عن اللولب.

والسلسلة النحاسية عبارة عن اسطوانة نحاسية صغيرة تتدلى من خيط النايلون. ويتم تثبيتها بواسطة عملية صغيرة في الرحم.

وتعد السلسلة النحاسية وسيلة آمنة كحبوب منع الحمل. وعن هذه السلسلة النحاسية تنقل وكالة دوتشه فيله الألمانية، هم الطبيبة كاترينا أرنت أخصائية أمراض النساء، قولها: "السلسلة النحاسية هي مثل اللولب النحاسي جسم غريب على الجسم، وبالتالي يمكن أن ينتج عنها ردود فعل سلبية كالتعرض إلى نزيف فور الزراعة." ومن الممكن إبقاء السلسلة النحاسية خمس سنوات في الجسم مع ضرورة إجراء فحوصات كل 6 أشهر لتجنب الالتهابات.

 

واللولب النحاسي واحداً من الطرق الحديثة التي تلجأ إليها النساء لمنع الحمل بدون التأثير على هرموناتهن. فبحسب كاترينا فإن هذه الطريقة تجعل الرحم عقيما عبر منع تلقيح البويضة، كما أنها تكثف إفرازات المواد المخاطية في عنق الرحم حتى تمنع وصول الحيوان المنوي إلى البويضة.

إلا أن الطبيبة كاترين لا تنصح النساء اللواتي لم يحملن من قبل باستخدام اللولب النحاسي، فبحسب كاترين لا ينبغي زراعة إطار بلاستيكي في رحم لم يحمل أجنة، حيث لم يُفتح بعد عنق الرحم، إضافة إلى أن اللولب النحاسي بالإطار البلاستكي يسبب تهيجات في الرحم.

 

وتعد حبوب منع الحمل من الوسائل التقليدية التي تلجأ إليها الكثير من السيدات لاستخدامها كوسيلة لمنع الحمل، وبالرغم من أن حبوب منع الحمل من الطرق البسيطة والعلمية التي تضمن منع تشكل الحمل، إلا أن لها الكثير من المضاعفات كزيادة الوزن واحتباس السوائل في الجسم وتقلب في الحالة النفسية والمزاجية، إضافة إلى أن هرمون الأوستروجين الموجود في الحبوب يرفع نسبة الإصابة بالتخثرات. الأمر الذي يدفع الكثيرات إلى البحث عن وسائل بديلة لمنع الحمل تجنبهن التأثير على هرموناتهن، كاستخدام الواقي الذكري أو حساب أيام الخصوبة.


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *