غالبية النساء يشعرن بالألم بسبب الجماع بعد سن اليأس

غالبية النساء يشعرن بالألم بسبب الجماع بعد سن اليأس

فتح عرض لا يصدق من زوجة لزوجها أن يتزوج بغيرها في بريطانيا، النقاش مجدداً حول آلام النساء بسبب المعاشرة الزوجية بعد انقطاع الطمث ووصولهن إلى سن اليأس.

 

وفي التفاصيل، فقد كانت الين فيلي وزوجها كييف يستمتعان بحياة جنسية نشيطة، ولكن بعد انقطاع الطمث أصبحت المعاشرة الزوجية لا تطاق عند ألين بسبب ضمور في المهبل لديها وجفاف. وهذا أمر شائع جداً بعد انقطاع الطمث عند النساء إذ ينخفض عنق الرحم لدى النساء وتبدأ المرأة بالشعور بالحرقة عند المعاشرة الزوجية.

وأضافت ألين بالقول: إنها تشعر بالذنب تجاه زوجها لأنه لم يمارس علاقة جنسية منذ أربع سنوات بسبب حالتها، لذلك طلبت منه أن يتزوج بامرأة غيرها بسبب حالتها.

 

وقد حاولت ألين أخذ كريم الأستروجين لاستعادة توازن هرمون الأستروجين الذي ينقطع بعد توقف الطمث لكن هذا الإجراء لم يعطي النتيجة المطلوبة. كما تم المحاولة أيضاً في العديد من الكريمات التي تزلق المنطقة التناسلية وترطبها لكن لم تفيد أيضاً.

ووجدت دراسة قامت بها جمعية الطمث البريطانية بأن 45% من النساء اللواتي بلغن سن اليأس يعاني من ضمور في المهبل، وأن 70% من هذه النساء تعاني من مشاكل في الجنس.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *