هل الضعف الجنسي عند الرجل سببه المرأة

يعتبر الضعف الجنسي واحدة من أكثر المشكلات التي تصيب الرجال، ورغم انتشاره بشكل كبير في الدول العربية إلا أنه مشكلة عامة تحدث في كل مكان في العالم

هل الضعف الجنسي عند الرجل سببه المرأة
يعتبر الضعف الجنسي واحدة من أكثر المشكلات التي تصيب الرجال، ورغم انتشاره بشكل كبير في الدول العربية إلا أنه مشكلة عامة تحدث في كل مكان في العالم. وبوجود أسباب عديدة يرى الكثيرون أن الضعف الجنسي عند الرجل سببه المرأة.

في هذه المقالة نناقش بشكل علمي مدى تأثير المرأة على الرجل جنسياً بشكل سلبي أو إيجابي.

ما هو الضعف الجنسي؟

الضعف الجنسي أو ضعف الانتصاب هو عدم القدرة للحفاظ على الانتصاب أثناء الجماع، وله أسباب عديدة منها الاضطراب والإحباط والإحراج والتعب وتأثير الزوجة.
ويعاني بعض الأزواج من هذه المشكلة التي تصبح مصدر قلق لهم بدلاً من مصدر للمتعة، ويصبح الأزواج بعيدين وأقل حنانًا تجاه بعضهم البعض ما يؤدي إلى تفكك العلاقة أحياناً.

إلقاء اللوم على المرأة

يلقي الكثيرون اللوم على المرأة، لأسباب عديدة. وما يهمنا هو تأثير تصرفات وكلام المرأة على الزوج جنسياً.
• يتأثر الرجال عادة بكلام الزوجات، ولا يغفل الأزواج عن الانتقادات المباشرة أو حتى البسيطة من الزوجات، ويصبح الأمر محمولاً على محمل الجد حتى لو كان مزاحاً.
• بعض النساء تعزز القدرات الجنسية للزوج من خلال التعزيز المستمر، الكلام المعتدل، ويفضل عدم الحديث عن موضوع القدرة الجنسية للزوج أو الانتصاب.

نصائح للنساء من أجل تعزيز القدرات الجنسية لدى الرجل

فيما يلي أهم الأسباب التي على المرأة أن تفعلها للحفاظ على تأثير إيجابي للزوج جنسياً.
1. عدم الانتقاد المباشر أو المبطن للقدرات الجنسية للزوج، هذا يعطي الزوج فرصة لحل المشكلة بشكل خاص من خلال زيارة طبيب أو حتى نفسياً بحيث لا يقع تحت تأثير كلام الزوجة. فبحال تعرض الزوج لانتقادات من زوجته فإن الممارسة الجنسية تصبح موضع شك من قبل الزوج الذي سيتساءل قبل كل معاشرة زوجية “هل سيحدث معي انتصاب أم لا؟” هذا السؤال بحد ذاته يصبح كابوساً للزوج ويجعل الانتصاب عنده مرهوناً بالحالة النفسية. في حين أن الانتصاب يجب أن يتم بشكل تلقائي وبدون تدخل دماغي من الرجل. فالانتصاب العفوي هو الذي يحدث وفقاً للرغبة والمؤثرات الجنسية المرافقة للمعاشرة، ومن الصعب جداً أن يحدث وفقاً للتفكير والقرار والشك.
2. يفضل أن تصر المرأة على وجود فترة قبل المعاشرة الزوجية، هذه الفترة يمكن قضائها بحديث على سرير الزوجية تحاول من خلاله الزوجة وبشكل غير مباشر تقديم الإثارة المعقولة للزوج، بلباس أو حركات أو عطور أو حديث أو غيرها مما يؤثر في الزوج ويجعله يدخل في المعاشرة بشكل تلقائي وبدون قلق أو شك في موضوع الانتصاب.
3. يفضل أن تكون المرأة قادرة على فهم زوجها، وتعرف تماماً ما الذي يثيره أكثر، وبالتالي تتصرف وفقاً لما يحقق المصلحة المشتركة. فبعض الأزواج يثارون من وضعية معينة، أو حركات معينة من الزوجة، أو حتى من لباس معين أو رائحة عطر أو غيرها. ولكي تكون المرأة عاملاً إيجابياً في حل مشكلة الضعف الجنسي لدى زوجها عليها أن تتصرف لهذه الخبرة المتراكمة التي تصبح أسهل في المعرفة يوماً بعد يوم.
4. يجب أن تساعد الزوجة زوجها بشكل غير مباشر، للوصول إلى صحة أفضل، دون أن تبرر رغبتها بتحسن صحته بموضوع الضعف الجنسي. على سبيل المثال بعض الرجال لديهم ضعف جنسي بسبب التدخين، أو بسبب السمنة الزائدة، أو بعض الأمراض الأخرى. وعلى المرأة أن تساعد وتدفع بزوجها لترك التدخين دون أن تخبره أن ترك التدخين سيؤثر إيجاباً على موضوع الضعف الجنسي.
5. في حال كانت مشكلة الضعف الجنسي مستمرة وضعف الانتصاب أمر أساسي عند الزوج، وقتها يمكن اللجوء إلى الطبيب، ويجب أن تساعد الزوجة زوجها وتسانده وتدعمه في زيارة الطبيب والحصول على العلاج المناسب، وأن تكون شريكاً له للنجاح والشفاء.

شارك المقال مع أصدقائك

1
1 point

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *