فوائد عسل النحل للأطفال

العسل هو واحد من أكثر الأطعمة اكتمالاً ويسهم بتقديم الكثير من الفوائد الهامة والضرورية للحفاظ على صحة الأطفال. دعونا نتعرف على فوائد عسل النحل للأطفال

فوائد عسل النحل للأطفال
قد تبدو العملية التي يحول بها النحل رحيق الأزهار إلى العسل سحرية، لكنها ليست كذلك. فهي عملية طبيعية تحدث في بطون النحلات، لكن خصائص هذا المنتج اللذيذ في النظام الغذائي للأطفال والكبار تبدو سحرية. العسل هو أحد الأطعمة التي تحقق فوائد كثيرة للكائن الحي، ولهذا السبب من المناسب تضمينه في التغذية الطفولية.

نظراً للزيادة في نسبة البدانة لدى الأطفال، يشعر الآباء بالقلق بشكل متزايد حيال النظام الغذائي لأطفالهم. ويتساءلون، هل نفعل أي شيء خاطئ؟ لحل هذه المشكلة ينصح الخبراء في مجال التغذية باتباع نظام غذائي طبيعي، والعودة إلى المنتجات الأساسية الصحية والطبيعية والتي تأتي مباشرةً من الطبيعة إلى منزلنا. والعسل واحد من تلك الجواهر الطبيعية التي لا يجب على الأطفال تفويتها.

ما هي فوائد عسل النحل للأطفال الصغار؟

العسل هو واحد من أكثر الأطعمة اكتمالاً ويسهم بتقديم الكثير من الفوائد الهامة والضرورية للحفاظ على صحة الأطفال. إنه منتج طبيعي يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الفيتامينات والمعادن، والتي تجعل نمو الأطفال الصغار أسرع، كما يوفر كل الطاقة التي يحتاجها الأطفال لمواجهة الأيام الدراسية الطويلة.
بالإضافة إلى ذلك، يزيد العسل من إنتاج خلايا الدم الحمراء، ويحمي الجهاز الدموي والقلب، وينظم عمل ونشاط الجهاز العصبي ويعزز الانتعاش البدني والعقلي بعد الجهد الذي يبذله الأطفال في أيام الاختبارات على سبيل المثال. كما يحصل جهاز المناعة على فوائد العسل بزيادة الدفاعات وحماية الأطفال من العدوى الأكثر شيوعًا.

موانع إعطاء العسل للأطفال

إن فوائد العسل في غذاء الأطفال كثيرة، ولكنه طعام يجب عدم إدراجه في بعض الحالات المحددة:
1. الأطفال أقل من عمر السنة: فالعسل يمكن أن يحتوي على جراثيم مثل البكتيريا الجرثومية كلوستريديوم، لذلك، لا ينصح بأن يعطى للأطفال فهذا يمكن أن يسبب التسمم الغذائي، على الرغم من أنه غير ضار إذا أعطي للبالغين والأطفال الأكبر سنًا.
2. الأطفال الذين يعانون من مرض السكري: قد يعاني الأطفال والمراهقون المصابون بمرض السكري من مشاكل في مؤشرات نسبة السكر في الدم بعد استهلاك العسل، لذلك من المستحسن تجنبه قدر الإمكان.

العسل في تغذية الأطفال

هناك جدل حول العسل وتغذية الأطفال. وقد لوحظت حالات تسمم عند الأطفال الرضع الذين يكون لديهم الجهاز الهضمي غير مكتمل، وهذه الحالات بعضها يتعلق باستهلاك العسل. على الرغم من أن الخبراء لا يستطيعون الاتفاق على ما إذا كانت هذه المخاطر حقيقية أم لا، إلا أنهم ينصحون بعدم إدراج هذا الطعام قبل أن يبلغ الطفل عمر السنة الواحدة.
واعتبارا من تلك اللحظة (التي يبلغ فيها الطفل عمر السنة)، يختفي الخطر المحتمل للتسمم الغذائي الذي قد يحدث بسبب تناول العسل، ويمكن للأطفال الصغار الحصول على جميع فوائد هذا الطعام الذي يكاد يكون إكسير الصحة. أفضل طريقة للأطفال لاستهلاك العسل في نظامهم الغذائي اليومي هو تضمينه في وجبة الإفطار. فالطفل الذي يعتاد على وجبة إفطار كاملة وصحية سيكون طفلًا مملوءًا بالطاقة وسيصبح بالغًا يتمتع بصحة جيدة.
إذًا، حان الوقت لاستبدال معجنات الإفطار الصناعية بالأطعمة اللذيذة والطبيعية. ملعقة صغيرة من العسل في كوب من الحليب أو الخبز مع العسل لا ينبغي نسيانها في وجبة إفطار الأطفال لدينا. كما أن الوجبة الخفيفة هي واحدة من اللحظات التي يمكننا فيها أن نضيف العسل في النظام الغذائي اليومي للأطفال كالجبن الطازج أو الجبن المنتشر مع العسل. ولا تخف من أن يرفض الطفل هذا الطعام، فمن يستطيع مقاومة طعم الفطائر بالعسل؟

شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *