نسبة السكر الطبيعية كم نسبة السكر الطبيعية في الجسم

قبل التكلم عن نسبة السكر الطبيعية للإنسان البالغ أو الصغير أو حتى نسبة السكر المثلى لمرضى السكري، لا بد لنا من المرور ولو بشكل مختصر على مفاهيم سكر الدم والانسولين والداء السكري.

نسبة السكر الطبيعية كم نسبة السكر الطبيعية في الجسم

قبل التكلم عن نسبة السكر الطبيعية للإنسان البالغ أو الصغير أو حتى نسبة السكر المثلى لمرضى السكري، لا بد لنا من المرور ولو بشكل مختصر على مفاهيم سكر الدم والانسولين والداء السكري.
في الحالة الطبيعية، البنكرياس يقوم بإفراز الانسولين عند ارتفاع مستوى نسبة السكر الطبيعية في الدم وبالتالي يحرض على دخوله إلى الخلايا مما يخفض من مستوى نسبة سكر الدم.
بالنسبة لمرض السكري فيوجد نوعين منه:
1.الداء السكري من النمط 1 (السكري الشبابي أو سكري الأطفال): في هذا النمط يكون الجسم غير قادر على انتاج الكميات الملائمة من الأنسولين والذي غالباً ما ينجم عن تخرب جزر لانغرهانس في البنكرياس.
التخريب قد يكون بسبب عدوى وغالباً يكون السبب مناعياً ذاتياً
2.الداء السكري من النمط2 ( السكري الكهلي أو سكر البالغين): في هذا النمط تكون مستويات الانسولين طبيعية أو حتى عالية لكن الأنسجة مقاومة لها، أي انخفاض حساسية الأنسجة للأنسولين.
والآن سنتناول مستويات السكر في الدم وفق التوصيات الحديثة لمنظمة الصحة العالمية والجمعية الأمريكية للداء السكري.
نسبة السكر الطبيعية لدى الإنسان البالغ تتراوح غالباً ما بين 70-110 مغ/دل أو بشكل أدق 72-108 مغ/دل وذلك طبعاً بالنسبة للمستويات الصيامية لسكر الدم.
المرحلة السابقة للداء السكري تدعى اضطراب تحمل سكر الدم وتتراوح فيها نسبة السكر الصيامي بين 110-140 مغ/دل وهذه المرحلة تعتبر ذهبية لضبط الحمية الغذائية والقيام بالرياضة لتفادي الوصول إلى الداء السكري الوصفي، حيث يكون من الضروري عندها تغيير نمط الحياة والبدء بالمشي اليومي والنظام الغذائي الصحي منخفض الكربوهيدرات الغني بالفيتامينات.
إن الحصول على مستوى سكر يفوق ال200 مغ/دل في أي فترة من اليوم سواء بعد الطعام أو صيامياً يعتبر داء سكري وصفي.
قد يتبادر إلى ذهن بعضنا السؤال التالي.. لماذا نعتبر ارتفاعه بعد الطعام أيضاً مرضياً؟
لأنه في الجسم السوي استقلابياً والذي لا يعاني من الاضطرابات في عمل البنكرياس مهما تناول الانسان من سكريات سوف يتم ضبطها وادخالها إلى الخلايا للحفاظ على مستوى سكر الدم بعد الطعام تحت ال140 مغ/دل.
مع العلم أن هذا الأداء سوف يخف مع اجهاد البنكرياس المزمن.
ما هي المستويات التي نهدف للحصول عليها لدى مرضى السكري؟
السكري الصيامي بين 70-140 مغ/دل
بعد الوجبات أن يكون أقل من 200 مغ/دل سواء كان الداء السكري من النمط الأول أو من النمط الثاني.
ما أهمية عيار السكر 180 مغ/دل؟
بالنسبة لمرضى السكري سوف تسمعون هذا الرقم كثيراً، وهو 180 ملغ/دل
وهذا المستوى هو ما يسمى بالعتبة الكلوية للسكر الدموي، وبعد هذا المستوى يبدأ السكر بالظهور بالبول وهذا ما يعتبر ناقوس الخطر لكونه مؤشر لاحتمال حدوث الأذية الكلوية مستقبلاً.
بالنسبة للأطفال و الحوامل الطبيعيين فإن النسبة نفسها لا تتغير عادةً
لكن من المهم معرفة نسبة السكر الموصى بها لدى مرضى الداء السكري من الأطفال و اليفعان وهي كالتالي:
الأعمار 6-12:
الصيامي 80-180 مغ/دل
خلال النهار 90-180 مغ/دل
قبل التمرين 150 مغ/دل (على الأقل) وهذا ما قد يثير الاستغراب لكن الرقم هنا لضمان عدم حدوث هبوط بمستوى سكر الدم أثناء الجهد العضلي
وقت النوم 100-180 مغ/دل
الأعمار 13-19:
الصيامي 70-190 مغ/دل
خلال النهار 90-130 مغ/دل
قبل التمرين 150 مغ/دل (على الاقل)
وقت النوم 90-150 مغ/دل
في الختام يجب علينا أن نعلم أن كل مريض مصاب بالداء السكري هو عبارة عن حالة منفصلة عن الآخر من حيث الجرعات الدوائية اللازمة ونوعها واستجابته لها لذلك تبقى المراقبة اللصيقة والتعديل وفقاً لها هي الأساس في التدبير المستمر.

شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *