نسبة السكر للحامل ما هي نسب السكر المثالية للحامل وكيف نقيسها

نسبة السكر للحامل مسألة مهمة جداً، ومعرفة مستوى سكر الحامل يجب أن تكون ضمن أولويات الحامل خاصة بحال وجود مرض سكري، مع العلم أن قياس مستوى السكر للحامل ليس بالأمر الصعب أبداً

نسبة السكر للحامل ما هي نسب السكر المثالية للحامل وكيف نقيسها
نسبة السكر للحامل مسألة مهمة جداً، ومعرفة مستوى سكر الحامل يجب أن تكون ضمن أولويات الحامل خاصة بحال وجود مرض سكري، مع العلم أن قياس مستوى السكر للحامل ليس بالأمر الصعب أبداً.
فيما يلي سنتعرف على مستوى سكر الحامل، وما هي المستويات المناسبة لسكري الحمل وكيف يمكن قياس مستوى سكر الحامل.
سكر الحمل والسكري قبل الحمل
إذا كنت مصابة بمرض السكري قبل حملك، أو إذا أصبت بمرض السكري أثناء الحمل، فستحتاجين إلى مراقبة مستويات السكر في الدم عن كثب. 
وأهمية قياس سكر الدم لدى الحامل تنبع من أن المراقبة الضيقة ستساعدك جداً في تجنب مضاعفات ارتفاع سكر الدم، وتجنبك المشكلات الصحية على المدى الطويل لك ولطفلك.
فالكثير من حالات ارتفاع السكري لدى الحامل تؤدي إلى مشكلات ومضاعفات تمتد إلى مستقبل الطفل ومستقبل المرأة الحامل.
ما هي نسبة السكر المناسبة للحامل؟
من خلال البيانات التالية يمكنك معرفة النسب المناسبة لمستوى السكر للحامل في الدم، وهي كالتالي:
أولاً: في حال وجود سكري الحمل
نسبة السكر للحامل في حالة الإصابة بسكر الحمل يجب أن تكون (95 ملغ/دل) بحالة الصيام أو قبل الأكل.
نسبة السكر للحامل في حالة الإصابة بسكر الحمل يجب أن تكون (120 ملغ/دل) بعد تناول الطعام بساعتين.
ثانياً: في حالة وجود مرض سكري سابق
نسبة السكر للحامل في حالة الإصابة السابقة بمرض السكري يجب أن تكون (60 – 90 ملغ/دل) بحالة الصيام أو ما قبل الأكل بساعتين.
نسبة السكر للحامل في حالة الإصابة السابقة بمرض السكري يجب أن تكون أقل من (140ملغ/دل) بعد تناول الطعام بساعتين.
كم مرة يجب عليك التحقق من نسبة السكر في الدم؟
بحال الإصابة بمرض السكري سابقاً: قبل وبعد الوجبات وقبل النوم
بحال مرض السكري : قبل الإفطار وبعد كل وجبة
إذا كنت حاملا ولديك داء السكري من النوع الأول، قد يطلب منك طبيبك أحيانا التحقق من نسبة السكر في الدم في منتصف الليل، أي حوالي الساعة 3 صباحا. 
أيضاً يجب عليك فحص الكيتونات في البول صباحاً قبل الأكل أيضاً.
مخاطر سكري الحمل وسكر ما قبل الحمل:
المشكلة الأساسية لدى المرأة الحامل أنها يجب أن تتناول الطعام من أجل مساعدة نفسها ومساعدة جنينها على النمو وتمتعه بصحة جيدة، ولكن الهرمونات لدى الحامل تؤثر على كيفية تعامل جسمك مع الانسولين.
وفي الأوقات اللاحقة من الحمل قد يصبح جسمك مقاوماً أكثر للإنسولين، وبالتالي فإن نسبة السكر في الدم لديك قد ترتفع إلى مستويات أعلى.
أهم ما في الموضوع حالياً هو مراقبة سكر الدم لدى الحامل باستمرار، إذ أن نسبة السكر للحامل قد تشكل خطراً حقيقياً، ولتلافي مخاطرها يجب دائماً قياس نسبة السكر للحامل باستمرار واتباع ارشادات الطبيب.

شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *