8 طرق تجعل منزلك صحياً وتمنع انتقال الأمراض لأبنائك

الصحة الجيدة تبدأ من العيش في منزل صحي وآمن، فإذا لاحظت الأم أن أفراد عائلتها يمرضون كثيراً، عليها تغيير عاداتها اليومية للحصول على منزل صحي وحماية عائلتها

8 طرق تجعل منزلك صحياً وتمنع انتقال الأمراض لأبنائك

كل امرأة تدرك جيداً أن الصحة الجيدة تبدأ من تناول غذاء صحي، وممارسة التمارين الرياضية، والحصول على قسط كاف من النوم. لكن نظافة المنزل وجعله صحياً لا تقل شيئاً عن الخطوات السابقة. حيث أن جودة الهواء الموجود في المنزل والمنتجات التي يتم استخدامها بشكل يومي كلها يمكن أن تؤثر على صحتك وصحة عائلتك. وفيما يلي مجموعة من النصائح التي تساعدك على جعل منزلك أكثر أماناً وصحة.

 

1- تخلصي من العفن

تقول دكتورة الطب الوقائي والمؤسسة المشاركة بصندوق الصحة البيئية ديفرا ديفيز أن هذه المواد السوداء المقززة يمكنها أن تؤدي إلى تفاقم أعراض الحساسية وتساهم بشكل كبير في مشاكل التنفس. وللحفاظ على المنزل خالياً من المعفن، ابحثي في منزلك عن أي تسريبات أو رطوبة واحرصي على جعل الغرف جافة بقدر الإمكان. إذا تم العثور على عفن، تنصح ديفيز بكشطه وإزالته بواسطة معجون بيروكسيد الهيدروجين (الماء الأكسجيني) وصودا الخبز (بيكربونات الصودا). لكن إذا كانت المشكلة منتشرة على نطاق واسع، فعليك بالاتصال بالإدارة المحلية للصحة العامة أو بالأجهزة المعنية والمختصة للتعامل معها.

 

2- اعتمدي على محاليل التنظيف الطبيعية

بعض المنظفات المنزلية التجارية، تحتوي على مكونات قد تكون ضارة أو قاتلة إذا تم استنشاقها أو ابتلاعها (على سبيل المثال المبيضات أو البتروكيماويات). فإذا كان لديك مهام تنظيفية كثيرة يمكنك الاستعانة بالمنتجات المكونة والمصنوعة من النباتات. أو يمكنك الاستعانة بصودا الخبز أو عصير الليمون والخل في التنظيف، حيث تعتبر جميعاً من المنظفات والمطهرات الطبيعية.

 

3- استخدمي المماسح والخرق القابلة لإعادة الاستخدام

مماسح وخرق الغبار المصنوعة من ألياف "ميكروفيب" الصناعة القابلة لإعادة الاستخدام توفر المال وتساعد في الحفاظ على البيئة أيضاً. كما أنها تحتاج إلى القليل من الماء. وتقول ديفيز يمكنك إزالة وتبديل رأس الممسحة أثناء الانتقال من غرفة لغرفة، مما يساعد على تقليل فرص انتشار العدوى.

 

4- اخلع حذائك خارج المنزل

الأوساخ والجراثيم والمواد الكيميائية خاصة المبيدات الحشرية التي تستخدم في الحدائق، تعلق بباطن الحذاء وبالتالي تدخل وتنتقل إلى المنزل. لذا يجب أن يتم خلع الأحذية خارج المنزل لتجنب دخول الأوساخ والجراثيم بداخله، كما يساعد هذا الإجراء أيضاً في خفض عدد المرات التي يحتاج فيها المنزل إلى التنظيف.

 

5- تأكدي من خلو منزلك من غاز الرادون

يأتي هذا الغاز عديم الرائحة من الأرض الموجودة أسفل منزلك إذ أنه موجود في التربة، والتعرض له لفترات طويلة يسبب الإصابة بالسرطان. يمكنك شراء حزمة أو مجموعة من أدوات الاختبار التي تباع في متاجر الأجهزة بسعر غير مكلف.

 

6- نظفي ستائر الحمام بانتظام

الجمع بين الرطوبة المستمرة والأوساخ ورغوة الصابون، يجعل من ستائر الحمام الخاص بك ملاذا للبكتيريا. فاحرصي على غسل ستائر الحمام في الغسالة الأوتوماتيكية مع إضافة كوب من الخل إليها، ثم تعليقها حتى تجف.

 

7- احرصي على تغطية المرحاض باستمرار

إذا كان أطفالك كثيراً ما ينسون تغطية المرحاض، ذكريهم بهذا التصرف البسيط ذو القيمة البالغة. فعند ترك الغطاء مفتوحاً من الممكن أن يغطى الحمام بالكامل بالبكتيريا الناتجة عن تناثر الرذاذ. وهو بالطبع أمر سيء بالنسبة لأفراد الأسرة، خاصة إذا انتقلت البكتيريا إلى فرشاة الأسنان.

 

8- نظفي الغبار باستمرار

الغبار لا يتسبب فقط في تفاقم أعراض الحساسية، لكنه يحتوي أيضاً على المواد الكيميائية المنزلية الموجودة بمنزلك. لذا احرصي على إزالة الغبار بشكل منتظم باستخدام خرق ومماسح قابلة لإعادة الاستخدام.

 

 

—————

المصدر: lifeandbeautyweekly

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *