تعرفي على مرض النخالة الوردية

النخالة الوردية هي إحدى المشاكل الجلدية الشائعة والتي تسبب الطفح الجلدي، وعادة ما تصيب الأشخاص الذي تتراوح أعمارهم ما بين 10 و35 عاماً

تعرفي على مرض النخالة الوردية

ما هو مرض النخالة الوردية؟

النخالة الوردية هي إحدى المشاكل الجلدية الشائعة والتي تسبب الطفح الجلدي. وعلى الرغم من أنها يمكن أن تصيب الإنسان في أي مرحلة عمرية، إلا أنها عادة ما تصيب الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 10 و35 عاماً.

وعادة ما تكون النخالة الوردية غير ضارة. لكنها يمكن أن تسبب مشاكل خطيرة بالنسبة للسيدات الحوامل.

 

ما أسباب الإصابة بالنخالة الوردية؟

حتى الآن، لم يتعرف العلماء على أسباب الإصابة بالنخالة الوردية. فخلافاً للعديد من الأمراض الجلدية الأخرى، لا تعتبر النخالة الوردية إحدى أنواع الحساسية أو تحدث نتيجة الإصابة بالفطريات أو البكتيريا. كما أنه لا يوجد أي دلائل على أنها تحدث نتيجة الإصابة بفيروس معين. لكنها تحدث نتيجة شيء ما يهيج الجلد ويسبب الطفح الجلدي.

 

ما هي أعراض النخالة الوردية؟

تسبب النخالة الوردية حدوث طفح جلدي.

عادة ما يبدأ الطفح الجلدي ببقعة واحدة وردية مستديرة أو بيضاوية متقشرة بحواف بارزة يطلق عليها اسم (البقعة الابتدائية أو البقعة المنذرة). يتراوح حجم البقعة ما بين 2 سم و10 سنتيمترات. وعادة ما تكون البقع الكبيرة أكثر شيوعاً.

لمدة أيام وعلى مدى أسابيع، تبدأ بقع بيضاوية تشبه لون السلمون يتراوح حجمها ما بين 1 سم إلى 2 سم في الظهور على البطن، الصدر، الظهر، الذراعين والأرجل. وقد تمتد البقع إلى العنق، لكنها نادراً ما تظهر على الوجه. أما البقع الموجودة على الظهر فعادة ما تكون عموية وتأخذ شكل شجرة عيد الميلاد (الكريسماس).

بالنسبة ل25% من المرضى لا يسبب الطفح الجلدي الحكة. وبالنسبة ل50% من المرضى، تكون الحكة ما بين خفيفة إلى متوسطة، بينما يعاني 25% من الحكة الشديدة. وعادة ما يستمر الطفح الجلدي لمدة تتراوح ما بين 6 إلى 8 أسابيع، لكنه قد يستمر لعدة أشهر.

قد يأخذ الطفح الجلدي أشكالاً أخرى. فيمكن أن يصاب الأطفال، السيدات الحوامل وأصحاب البشرة السمراء بالنتوءات المستديرة (الطفح الجلدي الحطاطي). أما البثور (الطفح الحويصلي)، فهو أكثر شيوعاً لدى الرضع والأطفال الصغار. لدى بعض المرضى، قد لا تظهر البقعة الابتدائية، أو قد تظهر على هيئة بقعتين متلاصقتين.

قبل ظهور البقعة الابتدائية، قد تشعر بالتعب كما لو أنك تعاني من نزلة برد. وقد تعاني أيضاً من الصداع، الغثيان، التهاب الحلق وفقدان الشهية.

وتجدر الإشارة إلى أن الطفح الجلدي الناتج عن الإصابة بالنخالة الوردية، يشبه الطفح الجلدي الذي يظهر على الجلد نتيجة الإصابة بأمراض أخرى، بما في ذلك، القوباء الحلقية، الإكزيما، الصدفية، والتينيا الملونة.

يمكن أن يصاب الإنسان بطفح جلدي يشبه النخالة الوردية، لكن بسبب الإصابة بمرض الزهري أو استخدام عقاقير معينة مثل المضادات الحيوية.

إذا كنت تعاني من ظهور الطفح الجلدي على راحة اليدين، أو باطن القدمين، يجب الذهاب إلى الطبيب على الفور. هذا الأمر قد يكون مؤشراً على الإصابة بمشكلة أخطر من النخالة الوردية.

 

كيف يتم تشخيص الإصابة بالنخالة الوردية؟

يمكن أن يقوم طبيبك بتشخيص إصابتك بالنخالة الوردية من خلال النظر إلى الطفح الجلدي. قد يكون التشخيص صعباً عندما لا يظهر فقط سوى البقعة الابتدائية، لأن في هذه الحالة يتم تشخيص الأمر بشكل خاطيء على أنه قوباء حلقية، أو إكزيما. بعد ظهور الطفح الجلدي، يصبح التشخيص واضحاً بشكل عام.

إذا كان التشخيص غير واضح، قد يطلب منك الطبيب عمل اختبار هيدروكسيد البوتاسيوم للتأكد من أن سبب الطفح الجلدي لا يعود إلى عدوى فطرية. وقد يتم أخذ عينة من جلد المنطقة المصابة لكي يتم فحصها تحت الميكروسكوب (خزعة). إذا كان التشخيص لا يزال غير واضح، لدى شخص نشط جنسياً، يتم إخضاعه لاختبار مرض الزهري.

 

كيف يتم علاج النخالة الوردية؟

عادة ما تختفي النخالة الوردية من تلقاء نفسها دون علاج خلال فترة تتراوح ما بين 6 إلى 8 أسابيع. إذا كان الطفح الجلدي مصحوباً بحكة، قد ترغب في استخدام المرطبات والملطفات الجلدية لتهدئة الحكة. إذا كانت الأعراض حادة، يمكن استخدام العقاقير المضادة للالتهابات مثل الكورتيزون لتخفيف الشعور بالحكة، وتقليل الطفح الجلدي. بعض الأشخاص قد يحاولون تجربة عقاقير أخرى، مثل مضادات الفطريات لأن الطفح يشبه القوباء الحلقية. لكن النخالة الوردية، لا تحدث نتيجة الإصابة بالفطريات، وبالتالي فإن هذه العقاقير ليست فعالة.

تعريض الأماكن المصابة بالطفح الجلدي للشمس، قد يساعد في علاجها بشكل أسرع. لكن تعريض الجلد للشمس لفترات طويلة، قد يسبب الإصابة بحروق الشمس، ويزيد مخاطر الإصابة بسرطان الجلد. إذا استمر الطفح الجلدي لأكثر من ثلاثة أشهر، يجب استشارة الطبيب.

 

لتخفيف الشعور بالحكة في المنزل

حاول أن تجعل المنطقة المسببة للحكة باردة ورطبة. يمكنك ذلك من خلال وضع المناشف المغموسة في الماء المثلج على المنطقة المصابة. لكن عليك أن تتذكر أن تكرار هذه العملية سيسبب جفافاً للجلد. وجفاف الجلد قد يجعل الحكة الناجمة عن الطفح الجلدي أسوأ.

تجنب الاستحمام بالماء الساخن. حاول أن تجعل الماء بارداً بالقدر الذي يمكنك تحمله.

– جرب الاستحمام بدقيق الشوفان، مثل حمام Aveeno Colloidal Oatmeal، لتخفيف الشعور بالحكة. كما يمكنك وضع 1 كوب من دقيق الشوفان في قطعة قماش قطنية وغليه، بالطريقة نفسها المستخدمة لطهي الشوفان. يمكنك الاستحمام بدقيق الشوفان مع الماء البارد بدون استخدام الصابون.

يمكنك أيضاً تجربة أحد الكريمات التي تحتوي على 1% من هيدروكورتيزون بالنسبة للمناطق الصغيرة المسببة للحكة. يمكن استخدام القليل من الكريم على الوجه أو الأعضاء التناسلية. ملحوظة: لا تستخدم الكريم للأطفال أقل من سنتين إلا باستشارة الطبيب. كما لا يجب استخدام الكريم في منطقة المستقيم أو المهبل عند الأطفال أقل من 12 عاماً إلا بأمر الطبيب.  

يمكنك الاستعانة بمضادات الهيستامين التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل كلورفينيرامين ماليات (Chlor-Trimeton) أو ديفينهيدرامين (بينادريل). لايجب إعطاء الأطفال مضادات الهيستامين قبل استشارة الطبيب.

ضع مرطب أو غسول الكالامين على الجلد عندما يكون رطباً

احرص على ارتداء الملابس القطنية أو المصنوعة من الحرير. وتجنب اقتراب الملابس الصوفية أو المصنوعة من الأقمشة الإكلريك من الجلد المصاب.

استخدم أقل قدر ممكن من الصابون. مع الحرص على استخدام أنواع لطيفة من الصابون مثل Basis، Cetaphil، أو دوف. وتجنب استخدام الصابون المعطر عندما تكون مصاباً بالطفح الجلدي.

 

 

———————

المصدر: webmd

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *