علاج مرض النقرس تعرف على مرض النقرس داء الملوك

علاج مرض النقرس تعرف على مرض النقرس داء الملوك

يُعرف النقرس باسم (داء الملوك)، وهو أحد أنواع التهاب المفاصل أكثر شيوعاً بين الرجال. تعرف على هذا المرض، أسبابه، أعراضه، تشخيصه وطرق علاجه.

ما هو النقرس؟

النقرس هو نوع من التهاب المفاصل. يمكنه أن يؤدي إلى إصابة المفاصل بنوبات من الشعور بالحرقة، الألم، التصلب، أو التورم، وعادة ما يحدث ذلك في مفصل إصبع القدم الكبير. ويمكن أن تتكرر هذه النوبات ما لم يتم علاج النقرس. ومع مرور الوقت، يمكن لهذه النوبات أن تسبب أضراراً بالغة للمفاصل، الأوتار، وغيرها من الأنسجة الأخرى. وتجدر الإشارة إلى أن النقرس من الأمراض الأكثر شيوعاً بين الرجال.

ما أسباب الإصابة بالنقرس؟

يحدث النقرس نتيجة زيادة حمض اليوريك في الجسم. وعادة لا تعتبر زيادة حمض اليوريك في الدم ضارة. فالعديد من الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع حمض اليوريك في الدم، لا يصابون بالنقرس. لكن، في حال ارتفعت مستويات حمض اليوريك في الدم بشكل كبير، يمكن أن تؤدي إلى تكون بلورات صلبة تترسب في مفاصل.

يذكر أن احتمالات الإصابة بمرض النقرس تزيد في حال زيادة الوزن، تناول المشروبات الكحولية، أو تناول الكثير من الأسماك واللحوم التي تحتوي على مستويات عالية من مادة البيورين الكيميائية. كما أن بعض الأدوية، مثل حبوب الماء أو (مدرات البوليمكن أيضاً أن تسبب الإصابة بالنقرس.

ما هي أعراض الإصابة بالنقرس؟

العرض الأكثر شيوعاً للإصابة بالنقرس، هو نوبات ليلية من التورم، الاحمرار، والألم الحاد تصيب عادة ما تصيب إصبع القدم الكبير. كما يمكن لنوبات النقرس أن تصيب أيضاً القدم، الكاحل أو الركبتين. ويمكن أن تستمر النوبات لبضعة أيام أو حتى عدة أسابيع، قبل أن تنتهي ويذهب الألم. وقد لا تحدث أي نوبات أخرى على مدى عدة شهور أو سنوات.

ومع ذلك، ينبغي الذهاب إلى الطبيب واستشارته حتى إذا لم تعد تشعر بنوبات وآلام النقرس. فتراكم وترسب حمض اليوريك الذي أدى إلى إصابتك بالنقرس، يمكن أن يؤذي مفاصلك.

كيف يتم تشخيص النقرس؟

سيطرح عليك الطبيب عدة أسئلة حول الأعراض التي تشعر بها، وسيقوم بإخضاعك للفحص السريري. قد يحتاج الطبيب إلى أخذ عينة من السائل الموجود في مفاصلك لمعرفة ما إذا كان هناك وجود لبلورات حمض اليوريك أم لا. وهذه هي أفضل طريقة لمعرفة إصابتك بمرض النقرس. بالإضافة إلى ذلك، قد يطلب منك الطبيب إجراء اختبار دم، لقياس نسبة حمض اليوريك في الدم.

كيف يتم علاج النقرس؟

لوقف نوبات الإصابة بالنقرس، قد يحتاج الطبيب إلى إعطائك حقنة كورتيزون corticosteroids، أو قد يصف لك جرعات يومية كبيرة من واحد أو أكثر من أدوية الكورتيزون. وسيتم تقليل الجرعة مع بداية زوال الأعراض. وتجدر الإشارة إلى أن أعراض نوبات النقرس تبدأ في التحسن، خلال 24 ساعة، في حال بدأ المريض العلاج مباشرة.

لتخفيف الشعور بالألم خلال نوبات النقرس، احرص على إراحة المفصل الذي يؤلمك. كما يعد تناول الإيبوبروفين أو أي عقار آخر مضاد للالتهابات من الوسائل التي قد تجعلك تشعر بالتحسن. لكن لا تتناول الإسبرين. إذ يمكنه أن يؤدي إلى تفاقم أعراض النقرس، عن طريق رفع مستويات حمض اليوريك في الدم.

لمنع حدوث نوبات النقرس في المستقبل، قد يصف لك الطبيب عقاراً للتقليل من تراكم وترسب حمض اليوريك في الدم. إذا وصف لك الطبيب عقاراً لخفض مستويات حمض اليوريك في الدم، تأكد من تناولك له وفقاً للإرشادات الخاصة به. يذكر أن معظم الأشخاص، يستمرون في تناول هذا العقار مدى الحياة.

كما أن الانتباه بشكل جيد للأطعمة التي تتناولها، قد يساعدك في السيطرة على النقرس. احرص على تناول كميات معتدلة من الأطعمة الصحية المتنوعة للسيطرة على الوزن، والحصول في نفس الوقت على العناصر الغذائية التي تحتاج إليها. تجنب تناول اللحوم، والمأكولات البحرية يومياً. وتأكد من شرب كمية كافية من الماء وغيرها من السوائل الأخرى

———————

المصدر: webmd


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
1
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *