مرض السرطان ما هو وكيف يحدث

يمكن أن يصيب السرطان جميع الناس في مختلف أعمارهم، بما فيهم الأجنة، لكن يزداد خطر معظم أنواعه مع التقدم في العمر

مرض السرطان ما هو وكيف يحدث

يمكن تعريف مرض السرطان (Cancer) طبياً أنه نوع من الأمراض التي يحدث فيه نمو غير مسيطر عليه لمجموعة من الخلايا، من خلال انقسام ليس له حدود طبيعية، واجتياح أو اقتحام وتخريب النسج المجاورة، وأحيانا تفشي أو انتشار إلى مناطق أخرى في الجسم من خلال السائل اللمفاوي أو الدم.

هذه الخصائص الخبيثة الثلاثة للسرطانات (النمو غير المسيطر عليه، والاجتياح، والتفشي) تميزها عن الأورام الحميدة، والتي هي أمراض محدودة ذاتياً، ولا تغزو أو تنتشر إلى مناطق أخرى.

وتظهر معظم السرطانات على شكل أورام، لكن بعضها، مثل اللوكيميا (أو سرطان الدم) لا تشكل ورماً. ويدعى فرع الطب العلاجي الذي يدرس ويشخص ويعالج ويفي من السرطان بعلم الأورام Oncology.

 

مرضى السرطان:

يمكن أن يصيب السرطان جميع الناس في مختلف أعمارهم، بما فيهم الأجنة، لكن يزداد خطر معظم أنواعه مع التقدم في العمر. ويتسبب السرطان بموت 13% من مجمل الوفيات.

وحسب الجمعية الأمريكية للسرطان فإن حوالي 7.6 مليون شخص ماتوا بسبب السرطان في العالم خلال العام 2007. كما إن السرطان يصيب الحيوانات أيضاً.

تنتج جميع السرطانات تقريبا شذوذ (Abnormality) في المادة الوراثية للخلايا المتحولة. ويمكن أن يعزى هذا الشذوذ إلى تأثير العوامل المسرطنة (Carcinogenics) مثل التدخين أو الإشعاع أو المواد الكيميائية أو العوامل المرضية المعدية.

وهناك بعض الأمور التي تدعم الإصابة بالسرطان مثل وجود التشوهات الوراثية المكتسبة من خلال الأخطاء العشوائية في التضاعف الصبغي والتي تنتقل بالتوريث.

ويتأثر انتقال السرطان بالمورثات عادة بتفاعلات معقدة بين المسرطنات وبين المورثات التأثرة. وهناك مظاهر جديدة للعوامل الوراثية المسببة لمرض السرطان مثل مثيلة الـ (DNA) (إحلال مجموعة الميثيل محل ذرة الهيدروجين).

يتأثر حدوث السرطان بالشذوذ الوراثي لمجموعتين عامتين من المورثات:

1- مجموعة العوامل المعززة للسرطان وهي الجينات الورمية Oncogenes وتنشط في الخلايا السرطانية معطية تلك الخلايا خصائص جديدة مثل النمو مفرط النشاط، والانقسام المتتالي غير المحدود، وكذلك الحماية من موت الخلايا المبرمج، وفقدان الالتزام بالحدود الطبيعية للأنسجة، والقدرة على التأقلم في بيئات نسيجية مختلفة.

2- هناك مجموعة المورثات الكابتة للورم Tumor suppressor genes التي تصبح معطلة في الخلايا السرطانية مسببة بذلك فقدان تلك الخلايا لوظيفتها الطبيعية مثل ضبط تضاعف الحمض الريبي النووي المنزوع الأوكسجين DNA، وكذلك الرقابة على دورة حياة الداخلية، والتوجيه والالتصاق داخل الأنسجة، والتفاعل مع الخلايا الواقية في الجهاز المناعي.

 

علاج وتشخيص مرض السرطان:

يتطلب تشخيص السرطان عادة فحصاً تشريحياً بنيويا لخزعة نسيجية بواسطة اختصاصي في علم الأمراض (pathologist) وذلك للتأكد من وجود السرطان رغم وجود دليل تشوهي أولي عن طريق ملاحظة الأعراض أو بالصور الشعاعية.

فمعظم السرطانات يمكن معالجتها وبعضها يشفى وذلك حسب نوع السرطان ومكانه ومرحلة تطوره. وتبدأ عادة معالجة السرطان – حالما يتم تشخيصه – بتوليفة من العلاجات الجراحية والكيماوية والإشعاعية. ومع تطور الأبحاث أصبح هناك معالجة نوعية لطرز مختلفة من السرطان.

وقد حصل تقدم كبير في عملية تطوير المعالجة بالعقاقير الموجهة بالهدف targeted therapy بحيث تعمل على التعرف على الخلايا السرطانية وتهاجمها دون أن تضر بالخلايا السليمة أو يكون ضررها في حده الأدنى. يتأثر مصير مريض السرطان غالبا بنوع السرطان بالإضافة إلى مرحلته التطورية أو مدى المرض ونوع المعالجة الفردية.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *