حقيقة انتقال فيروس كورونا عن طريق التمور

هل ينتقل فيروس كورونا عن طريق التمر، سؤال واجهه الدكتور محمد محروس، فكانت إجابته مقالة طبية متخصصة حول فيروس كورونا والتمر

حقيقة انتقال فيروس كورونا عن طريق التمور

قبل فترة زمنيةليست بالبعيدةوصلتني تساؤلات من قبل بعض الأخوة العاملين في الإعلام، بخصوص حقيقة علاقة التمور بفيروس الكورونا؟

واليوم يُعاد نفس التساؤل من قبل بعض الأخوة في بعض المنتديات العلمية والثقافية!

بشكل عام ومبدئيوحتى تعم الفائدةنستطيع أن نقول بأنه لا يوجد ما يؤكد صحة ما يُقال حول انتقال فيروس الكورونا عن طريق التمور، وهو أمر مُبالغ فيه وغير مُستند على حقائق علمية ودراسات مُحكمة.

فهل إلغاء العلاقة بين فيروس الكورونا والتمور أمر صحيح؟

 

النقاط التالية تقدم إجابة تفصيلية للتساؤل المذكور:

أولاً، لا يوجد حتى الآن (وبشكل عام) ما يؤكد ماهية المصدر الحقيقي لفيروس الكورونا الجديد المنتشر في الشرق الأوسط.

ثانيًا، (وكما كنا نؤكد سابقًا)، فإن المسح الدقيق والعلمي للحيوانات في المناطق التي ينتشر فيها المرض هو الأساس الذي يُعتمد عليه في تحديد طبيعة المصدر للفيروس وطريقة وميكانيكية انتقال المرض.

ثالثًا، إن تشابه الشفرات الجينية للفيروسات الكورونية الذي تُصيب الخفافيش – على اختلاف سُلالاتها الجينيةمع فيروس الكورونا الشرق أوسطي (MERSnCoV) – والذي يُصيب الإنسانلا يعني أبدًا تأكيد أن الخفافيش هي المصدر، بل أن تواجدها يُثير الشكوك العلمية والتي تحتاج لتوسيع دائرة الدراسات حول هذا الموضوع (علمًا بأن بعض الدراسات أشارت لاحتمالية أن يكون الخفاش مصدرًا للمرض وأخرى تحدثت عن وجوده في الإبل).

رابعًا، أن فيروس الكورونا هو فيروس يُصيب الحيوانات الثدية والطيور والإنسان ولا يُصيب النباتات، وفي حال انتقل لبعض الفواكهعن طريق بعض مخلفات الحيواناتفإنه لن يستطيع أن يعيش عليها بسبب غياب العائل الحقيقي المسؤول عن تكاثره وهو الخلايا الحيوانية المُستهدفة (وهذا الأمر يتفهمه المُتخصصين في مجال علوم الفيروسات).

خامسًا، في حال كانت هناك بقايا حيوانية (من أي مصدر حيواني مشتبه به) على فواكه ورطب الأشجار التي يعيش عليها الحيوان المصاب (وهنا نفترضجدلًاأن هناك فعلًا حيوان مُصاب يعيش على تلك الأشجار) فإن هذا يكفيه الغسيل الجيد (مع ضرورة تعريف ماهية الغسيل الجيد!) لإزالة أي تلوث خارجي متراكم على أسطح تلك الفواكه، وهو أمر طبيعي (لا يحتاج لتضخيم إعلامي) لأن غسل الفواكه قبل أكلها أمر تنص عليه البنود الصحية بشكل عام ودون أن يكون هناك ما يسمى بفيروس الكورونا (وغير ذلك سيعنيأيضًااحتمالية التعرض لبعض أنواع الميكروبات المجهرية الممرضة للإنسان).

سادسًا، إذا كان هناك ما يؤكد أن الخفافيش تعيش على أشجار النخيل، فإن هذا سيكون مرتبط بالرطب المقطوف بشكل مُباشر وليس بالتمور المكنوزة، وهو تحليل علمي نظري (ما لم يتم إثبات غير ذلك عن طريق البحوث العلميةبل أن الرطب المقطوف بشكل مباشر يُغسل من قبل الكثير من الناس وبغض النظر عن وجود أي انتشار لأي مرض.

ثامنًا، يمكن لفيروسات الكورونا أن تحتفظ بقدرتها الامراضية خارج جسم الإنسان وفي أفضل الظروف (كما أشار لذلك مركز مكافحة ووقاية الأمراض) لمدة ثلاث ساعات على الأسطح الجافة ولمدة ستة أيام في الأماكن الرطبة (أي البيئة التي تحتوي على سوائل، شريطة أن تكون غير ضارة بحياة وتكاثر الفيروسوعليه فإن التمور المكنوزة والمخزنة (مع وضع افتراض جدلي – مرة أخرىبأنها ملوثة بالفيروس) ستكون أمنة.

سابعًا، أن الحفظ بزيادة التركيز السكري أو الملحي هو أمر مثبت علميًا، وأن التمور المكنوزة تميل لحد كبير للمواد الغذائية الأمنة صحيًا، نظرًا لزيادة تركيز السكر بها ووجود مواد أخرى لا يسعى المجال للحديث عنها بشكل موسع في هذه الومضة التوضيحية.

تاسعًا، إن الانسياق مع الشائعات والأخبار غير الموثقة أمر مقلق، حيث يُفترض أن تأخذ الأخبار من الجهات العلمية القادرة على تحليل ما يتم تداوله بطريقة محكمة، مثل المنظمات الصحية المعترف بها عالميًا.

وعليه، فإن ما يتم تناقله عن موضوع التمور وانتقال فيروس الكورونا هو أمر مستبعد وبالاعتماد على المعطيات المذكورة في التفصيل أعلاه.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

1
2 shares, 1 point

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
1
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
3
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *