فيتامين د أهميته ومصادره الطبيعية وجرعته المناسبة

فيتامين د من الفيتامينات الحيوية لجسم الإنسان. وعلى الرغم من الاعتقاد السائد بأن أهميته تقتصر على تقوية العظام، فإن له فوائد أخرى عديدة

فيتامين د أهميته ومصادره الطبيعية وجرعته المناسبة

فيتامين د من الفيتامينات الحيوية لجسم الإنسان. وعلى الرغم من الاعتقاد السائد بأن أهميته تقتصر على تقوية العظام، فإن لفيتامين د فوائد أخرى. وفيما يلي نسلط الضوء على هذا الفيتامين وأهميته بالنسبة لصحة الإنسان.

 

ما هي وظيفة وأهمية فيتامين "د" لجسم الإنسان؟

إن فيتامين "د" لديه العديد من الوظائف في جسم الإنسان. فكل خلية في جسم الإنسان أياً كان مكانها بها مستقبلات لفيتامين "د". وهذا يشير إلى أن فيتامين "د"، لديه وظائف متعددة والأدلة العلمية تدعم هذا الأمر. ولعل أكبر أهمية لفيتامين "د" هو دوره في صحة العظام. كما أن عمليات امتصاص واستخدام الكالسيوم هي عمليات يتحكم بها فيتامين "د".  وتعتمد المعادن الأخرى، بما في ذلك؛ المغنسيوم، والبرورون، والسيليكون في امتصاصها داخل العظام على فيتامين "د". وتشير العديد من الدراسات إلى أهمية فيتامين "د" بالنسبة لوظائف جهاز المناعة وكذلك لقوة العضلات. وقد أظهرت الأبحاث الطبية وجود ارتباط بين فيتامين "د" وأيض الجلوكوز، وتكاثر الخلايا وهشاشة ولين العظام، وضعف وظائف العضلات، العدوى، اضطرابات المناعة الذاتية، السكرى وبعض أنواع السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية.

 

ما هي أفضل المصادر الطبيعية للحصول على فيتامين "د"؟

من أفضل الطرق للحصول على فيتامين "د" تعريض الجلد لأشعة الشمس من 15 إلى 30 دقيقة خلال الفترة من 10 صباحاً إلى 2 ظهراً، وهو الأمر الذي يساعدك في الحصول على آلاف الوحدات الدولية من فيتامين "د". لكن يجب أن تكون حذراً حتى لا يحترق جلدك بسبب أشعة الشمس. أما المصادر الغذائية، فهي تمنحك نسبة أقل من الفيتامين. فمنتجات مثل الألبان وعصير البرتقال عادة ما يكون بها جرعة صغيرة من فيتامين "د"، وتختلف عن تلك التي تمنحها أشعة الشمس للجلد. كما تحتوي بعض أنواع الأسماك على فيتامين "د"، لكن الكمية تختلف من نوع لآخر بشكل ملحوظ.

 

هل فيتامين "د" في الحليب وغيره من المواد الغذائية، عبارة عن مادة كيميائية؟ وإذا كان الأمر كذلك، فهل يختلف عن المصدر الطبيعي للفيتامين مثل فيتامين "هـ"؟

الأمر هنا يختلف قليلاً عن فيتامين "هـ". فإن فيتامين "د" الذي يتم انتاجه بشكل طبيعي عن طريق الجلد بواسطة أشعة الشمس يعرف باسم الكوليكالسيفيرول أو فيتامين "د3". وهذا النوع من فيتامين "د" يستخدم في معظم المكملات الغذائية مثل أقراص فيتامين "د" USANA. أما اللبن فهو يحتوي على فيتامين "د2" أو إرغوكالسيفيرول. وعلى الرغم من أنه مشتق من الفيتامين الطبيعي، إلا أنه ليس مماثلاً لفيتامين "د3"، الذي ينتجه الجسم بشكل طبيعي من خلال تعرضه لأشعة الشمس. بالإضافة إلى ذلك، فهناك العديد من الدراسات السريرية المقارنة بين كلا النوعين، تشير إلى أن فيتامين "د3"، يعد أكثر حيوية وخياراً أفضل لجسم الإنسان.

 

ما هي أفضل السبل للحصول على فيتامين "د" لضمان الحصول على القدر الكافي منه؟

المصادر الغذائية ليست كافية. وعلى الرغم من أن اللبن وعصير البرتقال والسمك تحتوي جميعها على فيتامين "د"، فإن البيانات تشير إلى أن الغالبية العظمى من الناس – على سبيل المثال الأمريكان – يعانون من نقص فيتامين "د". ولعل أفضل طريقتين للحصول على فيتامين "د" هما التعرض بشكل كافي لأشعة الشمس (بدون استخدام واقي الشمس) أو من خلال تناول مكملات فيتامين "د". علاوة على ذلك، فإن أفضل طريقة لمعرفة نسبة فيتامين "د" في الجسم وما إذا كانت كافية، هي الخضوع لاختبار دم. وإذا طلب منك الطبيب إجراء هذا الاختبار، تأكد من مستوى 25- هيدروكسي فيتامين "د" في البلازما، والذي يجب أن يكون مستواه 40-60 نانوجرام/مل.

  

هل كريمات الحماية والوقاية من الشمس تمنع الجسم من امتصاص فيتامين "د"؟

نعم. حيث أنه للحصول على فيتامين "د" في الجلد، يجب أن تصل أشعة الشمس فوق البنفسجية إلى الجلد مباشرة. وتقوم كريمات الوقاية من الشمس بمنع وصول هذه الأشعة بفاعلية، الأمر الذي يترتب عليه عدم انتاج أو إفراز فيتامين "د"، في حالة استخدام واقي الشمس.

 

ما هي الجرعة المناسبة التي يجب أن يتم تناولها من فيتامين "د"؟

2000 إلى 5000 وحدة دولية من مكملات فيتامين "د" يومياً.

 

لماذا فيتامين "د" مهم؟

تعود أهمية فيتامين "د" إلى دعمه لصحة العظام، ووظائف المناعة، قوة العضلات، بالإضافة إلى السيطرة على مستويات الجلوكوز، كما يساعد في الوقاية من الإصابة بأمراض المناعة الذاتية وأمراض القلب.

 

 

———————–

المصدر: michaelwoodspg

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *