فوائد وأهمية الحليب للكبار والصغار

كان صلى الله عليه وسلم إذا قدم له أي غذاء يأكل منه ويشرب ويقول: اللهم بارك لنا فيه وأرزقنا خيراَ منه، عدا الحليب فكان إذا شربه يقول: اللهم بارك لنا فيه وزدنا منه

فوائد وأهمية الحليب للكبار والصغار

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قدّم له أي أكل أو غذاء يأكل منه ويشربه ويقول بعد أن يشبع: اللهم بارك لنا فيه وأرزقنا خيراَ منه، ما عدا الحليب فكان إذا شربه يقول: اللهم بارك لنا فيه وزدنا منه.

وذلك يدل على أن لا يوجد أفضل من الحليب كطعام سواءاَ للكبار أو الصغار، ولذلك كانت حكمة الله أن يكون الحليب هو الغذاء الكامل لمدة عامين حتى فطام الطفل، لأنه يساعد على النمو المتكامل.

 

أهمية الكالسيوم في الحليب:

تم تحليل الحليب ووجد أنه يحتوي على العديد من العناصر المهمة والتي أهمها هي الكالسيوم.

الكالسيوم عنصر هام جداَ يعتمد عليه في بناء العظام والأسنان، وعند نقص الكالسيوم في الجسم يسبب ضعف الأسنان، تقوس العظام، قلة في قوة العضلات والتشنجات أحياناَ آلام عصبية مما يؤثر على الكبار والصغار على حد سواء.

إن معدل احتياجنا للكالسيوم يتراوح بين 800 جم للأطفال ومن 1200/1500 للكبار. وهذا يعادل كأس إلى ثلاث أكواب حليب يومياَ وتعويض الباقي بمشتقات الحليب. والحليب أيضاَ يحتوي على قيمة غذائية عالية جداَ فهو غني بالبروتينات والفيتامينات والعناصر المعدنية المفيدة لبناء الجسم.

وغالباَ ما يتم تخزين الكالسيوم بالعظام أثناء النمو حتى سن 35 ثم يحدث فقدان تدريجي للكالسيوم بعد هذا السن، فتضعف العظام وتصاب بالهشاشة عند الكبر خصوصا لدى النساء.

 

فوائد أخرى للحليب:

الحليب أيضاً يحتوي على فيتامينات وبروتينات منها(A)  المهم لسلامة العين والإبصار وفيتامين (د) الذي يساعد على امتصاص الكالسيوم بالإضافة إلى فيتامين (ب) المهم لسلامة الأنسجة والأعصاب.

ورغم أن الإنسان يحتاج إلى الكالسيوم طوال فترة حياته، إلا أن هناك فترات معينة يحتاج فيها إلى كميات أكبر وخصوصاَ فترة بناء الجسم ونموه، وهي فترة الطفولة والمراهقة. وبينما يقل هذا الاحتياج في فترة الـ 30 و الـ 40 إلا أنه يحتاج مرة أخرى إلى المزيد من الكالسيوم خلال كبر السن والشيخوخة.

الحليب أيضاَ يحتوي على سكر اللاكتوز وهو نوع من أنواع الكيبوهيدرات ويحتوي على جزء من الدهون وذلك لإعطاء طاقة للجسم لأداء الوظائف اليومية.

هناك بعض الدراسات التي أوضحت أن من فوائد الحليب بالذات عند الأطفال هي تقليل الدهون ونسبة الإضافة للمحافظة على أسنان صحية قوية.

 ذلك علينا الحرص في تعليم أطفالنا على عادة شرب الحليب يومياَ وذلك ببعض الوسائل منها:

1. مبادرة الوالدين بشرب الحليب أمام أطفالهم ووضعها في الوجبات الرئيسية سواءاَ في المدرسة أو المنزل.

2. التنويع في اختيار مشتقات الحليب المحببة لدى الأطفال وإشراكهم في الاختيار لتحببهم في الحليب.

3. المثابرة والاستمرار لأنه يؤدي إلى الإقناع ويحتاج ذلك إلى جهد من القطاع التعليمي بالإضافة للمنزل.

4. توزيع وجبات صحية في المدارس تحتوي على الحليب ومشتقاته.

5. إعطاء حوافز لشرب الحليب.

6. توفير الحليب دائماَ في المنزل وتقديمه بشكل شهي لطفل (كأس ملون أو وجبة محببة للطفل مثل الكورن فليكس).

7. التذكير بأهمية الحليب وذكره في السنة والقرآن أو ربطه مع المناسبات الدينية مثل الإفطار بعد الصيام أو مع التمر.

ختاماَ نذكر بضرورة اهتمام النساء بالرضاعة الطبيعية لأطفالهن، حيث أن الحليب الطبيعي يعطي مناعة أكثر من الرضاعة الصناعية من الإصابة بالأمراض البكتيرية أو الفيروسية.

 

 

————————-

بالتعاون مع وزارة الصحة السعودية

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *