الإكزيما .. أم تعالج ابنتها من الإكزيما بنظام غذائي صحي

هل تخيلت يومًا أن علاج الإكزيما قد يكون نظام غذائي صحي؟ فصحتك ترتبط ارتباطًا وثيقًا بنظامك الغذائي. ما تأكله له تأثير مؤكد على صحتك

الإكزيما .. أم تعالج ابنتها من الإكزيما بنظام غذائي صحي

هل تخيلت يومًا أن علاج الإكزيما قد يكون نظامًا غذائيًا صحيًا؟ فصحتك ترتبط ارتباطًا وثيقًا بنظامك الغذائي. ما تأكله له تأثير مؤكد على صحتك من حيث تطور جهازك المناعي، والأمراض التي تكون عرضة لها. إليك هذه القصة عن مايا ووالدتها تظهر كفاحها في علاج الإكزيما. فما فعلته والدته مايا لإنقاذ ابنتها من الإكزيما كان رائعًا وعليك أن تقرأه، فإليك علاج الإكزيما.

يمكننا أن نقول أن مايا ولدت بالإكزيما كونها عانت من هذا المرض لفترة طويلة منذ كانت تبلغ عامًا واحدًا. أصيبت مايا بطفح جلدي أحمر اللون وتقشر في البشرة ما دفع والدتها لاستشارة طبيب أطفال. وبدأ العلاج بكريم السترويد الذي يعتبر الدواء المفضل لعلاج الإكزيما. الطبيب اقترح على والدة مايا كذلك بعض التغييرات في النظام الغذائي كاستبدال الحليب البقري بحليب الماعز. والدة مايا اتبعت التعليمات في الحال. وبما أن حوالي 15% من الرضع لديهم حساسية من بروتينات الألبان فقد جاءت التغييرات في النظام الغذائي بنتيجة إيجابية، لكن لسوء الحظ كان ذلك لوقتٍ قصير.

أما الكريمات السترودية فكانت نتيجتها إضعاف المناعة، حيث قضت على الخلايا التي تحارب مسببات الأمراض لهذا عانت مايا من نزلات البرد المتكررة. كما أن الكريم كان يغطي فقط مشكلة الإكزيما ولا يعالج جذور المشكلة.

كبرت مايا وعندما أتمت 4 سنوات عاودتها الإكزيما، وأصرت والدتها على عدم استخدام الكريمات السترودية هذه المرة. لهذا كان هناك اختلاف في العلاج من الطريقة التقليدية إلى طريقة الطب البديل. وكخطوة أولى استبعدت والدة مايا الجلوتين، والسكريات المكررة، والحليب من النظام الغذائي لابنتها. وبشكل إعجازي اختفت الإكزيما تمامًا.

كل شيء كان يسير على ما يرام حتى هاجمت الإكزيما مايا مرة أخرى وهي في السابعة، لكنها كانت أسوأ هذه المرة حيث صاحبها هجوم طفيلي وفطري. وفي حالة كهذه قررت والدة مايا استبعاد البيض واللحوم من النظام الغذائي لابنتها. هذه المحاولة المبنية على النظام الغذائي جاءت بنتيجة عكسية لأن الإكزيما كانت تنتشر بسرعة كبيرة.

خسرت مايا الكثير من وزنها، وفقدت القدرة على امتصاص العناصر الغذائية من الطعام. والدة مايا رأت أن عليها العودة إلى طبيب الأطفال كونها لا تريد أن تخسر طفلتها.

المحاولة الأخيرة

بدأت والدة مايا تبحث على الإنترنت في الموضوعات الصحية وظلت تحصل على الكثير والكثير من المعلومات الجديدة. وعلى إنستجرام صادفت منشورًا يقترح نظامًا غذائيًا يعتمد على نسبة عالية من الكربوهيدرات والنباتات في صورتها الخام لعلاج فطر الكانديدا. وذكر المنشور نجاح هذه الطريقة وأكد أنها العلاج الصحيح لهذه المشكلة.

كانت والدة مايا متحيرة وغير متأكدة من اتباع هذه الطريقة الحمقاء لإنقاذ ابنتها. وأخيرًا قررت تجربتها. في البداية جربت 10 أيام من رجيم الموز لنفسها قبل تقديمه لمايا. وأحست شعورًا رائعًا أثناء اتباعها هذا النظام الغذائي، لهذا بدأت فورًا النظام الغذائي المكون من الأوراق الخضراء، والفواكه، والمكسرات والحبوب لعائلتها.

وفي غضون 6 أشهر تعافت بشرة مايا تمامًا، لم يكن عليها سوى بعض البقع الجافة التي تسببت فيها الإكزيما. وتتمتع العائلة بأكملها حاليًا بفوائد هذا النظام الغذائي. فالعائلة الآن بصحة وسعادة.

الدرس المستفاد

بدأ الكثير من الأطباء حاليًا يدركون الفوائد الصحية للنظام الغذائي القائم على النباتات وبدأوا يقترحونه كنظام غذائي لمرضاهم. وأورد بيركو و برنارد فوائد النظام الغذائي النباتي في دورية التغذية عام 2006م بعد تحليل 87 دراسة منشورة. المؤلف ذكر بوضوح أن النظام الغذائي النباتي له تأثير كبير في فقدان الوزن، وتقليل معدلات الإصابة بأمراض القلب. كما أنه فعال في علاج بعض الأمراض كالسكر، والسمنة، وارتفاع ضغط الدم.

أما النتيجة الأكثر إبهارًا أن هذا البحث أفاد بأنه حتى عند عدم ممارسة التدريبات الرياضية الخاصة بفقدان الوزن، فإن الشخص الذي يعتمد فقط على النظام الغذائي النباتي يخسر رطلًا كل أسبوع.

الدراسة التي أجرتها "Adventist Health" تشير إلى أن خطر تطور مرض السكري بالنسبة للأشخاص النباتيين ينخفض إلى النصف مقارنة بغيرهم من غير النباتيين.

"أيد فانغ" وآخرون توصلوا لنفس النتائج عام 2008م حيث أكدوا أن 74% من غير النباتيين قاموا بتطوير السكري على مدار 17 عامًا مقارنة بالنباتيين.

إذًا ماذا تعتقد؟ هل تريد تجربة هذا النظام؟ يمكنك تدريجيًا تقليل استهلاكك للحوم والمنتجات الحيوانية وإضافة الأشياء الورقية إلى نظامك الغذائي. قلل تناولك للحوم والبيض لـ4 أيام فقط في البداية، ثم خفضها تدريجيًا. جرب تطبيق بعض الوصفات النباتية في نظامك الغذائي. فتقليل استهلاك اللحوم ومنتجات الألبان ليس مفيدًا فقط لصحتك، ولكن له تأثير إيجابي بيئي على الأرض. لا تنتظر فقط جربه من اليوم، وبالتأكيد ستتمتع بالفوائد خلال أسابيع قليلة.

المصدر:
http://letsgohealthy.net/cure-eczema/


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
1
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
1
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *