أسباب وعلاج مشكلة طحن أو صرير الأسنان

يمكن أن يحدث طحن الأسنان، والمعروف أيضاً باسم صريف الأسنان، خلال النهار، وكذلك في الليل عندما يكون الشخص غير واع به

أسباب وعلاج مشكلة طحن أو صرير الأسنان

خلال لحظات الغضب أو التوتر، يقوم الكثير من الناس بطحن أسنانهم.

ويمكن أن يحدث طحن الأسنان، والمعروف أيضاً باسم صريف الأسنان، خلال النهار، وكذلك في الليل عندما يكون الشخص غير واع به.يمثل طحن الأسنان الذي يحدث أثناء النوم مشكلة خاصة لأنه يصعب السيطرة عليه.

 

أسباب طحن الأسنان
هناك نظريات مختلفة بشأن سبب صريف الأسنان. ولكن يعتقد أن الضغوط اليومية هي السبب لدى كثير من الناس. وفي حين أن بعض الناس يطحنون أسنانهم بدون أن يشعروا بأي أعراض أبدا، فإن البعض الآخر يواجه مشاكل أكثر خطورة بسبب طحن الأسنان. تشمل الأعراض الأخرى المرتبطة بصريف الأسنان القلق والتوتر والاكتئاب ووجع الأذن واضطرابات الأكل والصداع والحساسية في الأسنان والأرق وآلام في الفك.
ويعود السبب في وجود الألم وغيره من المشاكل أو عدمه الى حد كبير على مزيج معقد من العوامل مثل الإجهاد وما إذا كان يتم محاذاة الأسنان بشكل صحيح والنظام الغذائي وعادات النوم.

 

المشكلات التي يسببها صرير الأسنان
قد لا تتطلب الحالات الخفيفة من صريف الأسنان سوى إجراءات طبية أقل، إلا أن الحالات الشديدة قد تؤدي إلى عدد من المشاكل. حيث يسبب طحن الأسنان ضغطا على العضلات والأنسجة وغيرها من الهياكل حول الفك. ووفقا لذلك، يمكن للأعراض أن تسبب مشاكل في المفصل الصدغي الفكي بالإضافة إلى انخفاض الأسنان. في كثير من الأحيان، يكون طحن الأسنان مزعجا لدرجة أنه قد يقلق مضجع شريك الشخص المتضرر.
تأكد من استشارة الطبيب أو طبيب الأسنان في حالة تحسس أسنانك أو إذا كان لديك ألم في وجهك أو الفك أو الأذن، أو إذا كان الآخرون يشكون من أنك تقوم بإزعاجهم أثناء نومك.
في كثير من الأحيان، ينصح الطبيبب إجراء فحص شامل لاستبعاد الاضطرابات الأخرى التي قد تتسبب في آلام مماثلة للفك أو ألم في الأذن، مثل مشاكل الأسنان، والتهابات الأذن أو مشاكل الأذن الأخرى.

 

علاج صرير الأسنان

عند التشخيص بصريف الأسنان، فإن هناك عدة خيارات للعلاج للحد من الألم ولمنع حدوث ضرر دائم للأسنان وتقليل الانقباضقدر الإمكان. وقد استخدم حارس الفم وأجهزة الأخرى (مثل الجبائر) لسنوات عديدة لعلاج طحن الأسنان لحماية الأسنان من ضغط الانقباض ومنع الضرر على الأسنان.
ويشكو بعض المرضى، مع ذلك، أن الأعراض تزول وقت استخدام الجبيرة ولكنها تعود عند التوقف عن استخدامها.
هناك أيضا خطوات الرعاية الذاتية التي يمكن تطبيقها في المنزل مثل وضع الثلج على عضلات الفك وتجنب الأطعمة الصلبة مثل المكسرات والحلويات والتي غالبا ما تكون مفيدة في كثير من الأحيان. وبالإضافة إلى ذلك، يذكر أن شرب الكثير من الماء والحصول على الكثير من النوم مفيد في الكثير من الحالات.
يقترح بعض الأطباء استخدام تمارين التمدد لاستعادة التوازن الطبيعي في العضلات والمفاصل في كل جانب من جانبي الرأس. بالإضافة إلى ذلك، يساعد تدليك عضلات الرقبة والكتفين والوجه على الاسترخاء ويعتقد أن يكون مفيدا لصريف الأسنان.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *