الفرق بين تكيس المبايض و سرطان المبايض

تعاني أعداد كبيرة اليوم من النساء من سرطان المبايض، والذي يهدد حياتهن، فيما يلي الكثير من الحقائق حول هذا المرض

الفرق بين تكيس المبايض و سرطان المبايض

تعاني أعداد كبيرة اليوم من النساء من سرطان المبايض، والذي يهدد حياتهن.. فيما يلي الكثير من الحقائق حول هذا المرض، الذي قد تشكل المعرفة به أولى خطوات الحماية منه.

سرطان المبايض هو أحد أمراض السرطان التي تصيب النساء بالدرجة الأولى، وقد تعاني المرأة لا قدر الله، من أورام خبيثة، وهو الأورام السرطانية المخيفة، أو قد تكون أورام حميدة، يمكن أن تزال بطريقة آمنة ولا تعود للانتشار مجدداً.

 

التكيسات الحميدة والخبيثة:

يمكن العثور على تكيس على سطح المبيض أو في داخله. ويحتوي التكيس على سوائل ولكن قد يحتوي في بعض الأحيان على أنسجة صلبة جداً، مع العلم أن أغلب تكيسات المبايض حميدة (غير سرطانية). ويزول معظمها مع الوقت.

في بعض الأحيان، قد يجد الطبيب تكيسا لم يختف أو نما بشكل أكبر لذا قد يطلب إجراء بضع فحوصات للتأكد من أن التكيس ليس سرطانا.

 

انتشار سرطان المبيض

يمكن لسرطان المبيض أن يهاجم الأعضاء الأخرى وينتشر إليها:

• المهاجمة: يمكن أن ينمو الورم الخبيث مهاجما الأعضاء بجوار المبيضين مثل قناة فالوب والرحم.

• الانتشار: يمكن أن تنتشر الخلايا السرطانية من خلال الجهاز اللمفاوي إلى العقد اللمفاوية في الحوض والبطن والصدر. وقد تنتشر أيضا الخلايا السرطانية من خلال مجرى الدم إلى الأعضاء مثل الكبد والرئتين.

 

عندما ينتشر السرطان من مكانه الأصلي إلى جزء آخر من الجسم، فإن الورم الجديد يكون لديه نفس النوع من الخلايا الشاذة ونفس مسمى الورم الأصلي.

على سبيل المثال، إذا انتشر سرطان المبيض إلى الكبد فإن الخلايا السرطانية في الكبد هي في الواقع خلايا سرطان المبيض. هذا المرض المنتشر هو سرطان المبيض، وليس سرطان الكبد. لهذا السبب، يعامل على أنه سرطان المبيض، وليس سرطان الكبد.

يسمي الأطباء الورم الجديد المرض "البعيد" أو "الانبثاثي".

 

مراحل الإصابة بسرطان المبيض أو سرطان المبايض:

• المرحلة الأولى: يتم العثور على الخلايا السرطانية في أحد المبيضين أو كليهما. يمكن العثور على الخلايا السرطانية على سطح المبيضين أو في السائل الذي تم جمعه من البطن.

• المرحلة الثانية: تنتشر الخلايا السرطانية من أحد المبيضين أو كلاهما إلى أنسجة أخرى في الحوض. يتم العثور على خلايا سرطانية في قناة فالوب أو الرحم  أو الأنسجة الأخرى في الحوض. كما يمكن العثور على الخلايا السرطانية في السوائل التي تم جمعها من البطن.

• المرحلة الثالثة: تنتشر الخلايا السرطانية إلى الأنسجة خارج الحوض أو إلى الغدد الليمفاوية المحيطة كما يمكن العثور على خلايا السرطان خارج الكبد.

• المرحلة الرابعة: تنتشر الخلايا السرطانية إلى الأنسجة خارج البطن والحوض. ويمكن العثور على الخلايا السرطانية داخل الكبد أو في الرئتين أو غيرها من الأعضاء.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
2
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *