أسباب غياب الدورة الشهرية (2) .. وكيف تتعاملين مع غياب الدورة الشهرية قبل سن انقطاع الطمث؟

استمرارًا للحديث عن أسباب غياب الدورة الشهرية، نواصل سرد هذه الأسباب في التقرير التالي، والطريقة المثلى للتعامل مع غياب الدورة الشهرية

أسباب غياب الدورة الشهرية (2) .. وكيف تتعاملين مع غياب الدورة الشهرية قبل سن انقطاع الطمث؟

استمرارًا للحديث عن أسباب غياب الدورة الشهرية، نواصل سرد هذه الأسباب في التقرير التالي أسباب غياب الدورة الشهرية، والطريقة المثلى للتعامل مع غياب الدورة الشهرية، وكذلك العلاجات التي ربما يقترحها عليكِ الطبيب إذا ما تأكدت له إصابتك بإحدى الحالات الطبية الأساسية التي تؤثر على انتظام دورتك الشهرية. فإليكِ أبرز أسباب غياب الدورة الشهرية، وأهم الحالات المرضية والأنماط الحياتية المسببة لتوقف الدورة.

التدريبات الرياضية الشاقة

الإجهاد الذي تسببه الأنشطة البدنية المكثفة للجسم يمكن أن يؤثر على الهرمونات المسؤولة عن الدورة الشهرية. وخسارة الكثير جدًا من دهون الجسم من خلال التدريبات الرياضية المكثفة يمكن أيضًا أن يوقف التبويض. ستُوجه لك نصيحة بتقليل مستوى النشاط إذا ما أدت التدريبات الرياضية المكثفة إلى توقف دورتك الشهرية.

وإذا كنتِ لاعبة رياضية محترفة، سيكون من المفيد زيارة أطباء متخصصين في الطب الرياضي لديهم القدرة على تقديم استشارة بشأن المحافظة على الأداء دون تعطيل الدورات الشهرية.

حبوب منع الحمل

قد تغيب عنك دورة شهرية كل فترة إذا كنتِ تتناولين حبوب منع الحمل، وهذا ليس عادة مدعاة للقلق. فبعض أنواع حبوب منع الحمل كحبوب البروجستيرون فقط، وحقن منع الحمل، واللولب، يمكن أن تسبب توقف الدورة كليًا. وعلى الرغم من ذلك يجب أن تعود الدورة الشهرية بمجرد التوقف عن استخدام هذه الأنواع من وسائل منع الحمل.

انقطاع الطمث

يمكن أن تبدأ دوراتك الشهرية في الغياب إذا كنتِ قد أوشكت على الدخول في مرحلة انقطاع الطمث. وهذا سببه أن مستوى الإستروجين سيبدأ في الانخفاض وسيصبح التبويض غير منتظم، وبمجرد بدء مرحلة انقطاع الطمث ستتوقف الدورة نهائيًا.

ومرحلة انقطاع الطمث هي جزء طبيعي من عملية التقدم في السن لدى النساء، والتي عادة ما تحدث بين الـ45 والـ55 عامًا. ويبلغ متوسط سن انقطاع الطمث لدى النساء في المملكة المتحدة هو 51 عامًا. ورغم ذلك هناك واحدة من كل 100 امرأة تدخل في مرحلة انقطاع الطمث قبل سن الـ40، وهو ما يعرف بانقطاع الطمث المبكر، أو فشل المبيض المبكر.

متلازمة تكيس المبايض

تحتوى المبايض المتكيسة على عدد كبير من الحويصلات غير الضارة والتي لم تتطور بالكيفية التي تتطور بها البويضات. إذا كنتِ مصابة بتكيس المبايض فهذه الحويصلات ستكون غالبًا غير قادرة على إطلاق بويضة، بما يعني أن التبويض لا يحدث.

ويعتقد أن متلازمة تكيس المبايض شائعة جدًا، بحيث تؤثر على واحدة من كل 10 نساء في المملكة المتحدة. وهذه الحالة مسؤولة عن حوالي واحدة من كل 3 حالات لتوقف الدورة الشهرية.

متى تحصلين على استشارة الطبيب؟

استشيري الطبيب إذا كان اختبار الحمل سلبيًا، وغابت عنك أكثر من ثلاث دورات متتالية. وإذا كنت قد مارست العلاقة الجنسية ولم تجري اختبارًا لفحص الحمل فسيقترح عليكِ الطبيب إجراءه. كما سيوجه لكِ عدة أسئلة حول:

– تاريخك الطبي.
– تاريخ عائلتك الطبي.
– تاريخك الجنسي.
– أي مشكلات عاطفية تمرين بها.
– أي تغيرات حديثة في وزن الجسم.
– كم التدريبات الرياضية التي تقومين بها.

وربما يقترح عليكِ الطبيب الانتظار لمعرفة ما إذا كانت الدورة الشهرية ستأتي من نفسها. في بعض الحالات ربما تحتاجين علاجًا حتى تعود الدورة الشهرية.

يجب عليكِ أيضًا زيارة الطبيب إذا كانت دورتك الشهرية قد توقفت قبل سن الـ45 أو استمر النزف بعد سن الـ55 عامًا.

الإحالة إلى أخصائي

إذا كان الطبيب العام يعتقد أن حالة طبية أساسية هي التي سببت توقف الدورة الشهرية فربما يحيلك إلى أخصائي. وبناءً على شكوك الطبيب فيما يخص أسباب المشكلة فربما تحالين إلى:

– طبيب أمراض نساء: متخصص في علاج المشكلات التي تؤثر على الجهاز التناسلي للمرأة.
– طبيب غدد صماء: متخصص في علاج المشكلات الهرمونية.

وقد تخضعين أيضًا لفحص كامل لأمراض النساء، واختبارات مختلفة تشمل:

– فحوصات الدم: لمعرفة ما إذا كان لديكِ مستويات غير طبيعية من بعض الهرمونات كهرمون الحليب، والغدة الدرقية، والهرمون المحفز للحويصلات Luteinising hormone (LH).
– الفحص بالموجات فوق الصوتية أو الأشعة المقطعية أو الرنين المغناطيسي: لتحديد أي مشكلات بالجهاز التناسلي أو الغدة النخامية.

علاج المشكلات الأساسية

إذا أشارت نتائج الفحوصات إلى وجود حالة طبية أساسية تسبب توقف الدورة الشهرية، فستأخذين علاجًا لحالتك. على سبيل المثال إذا كان السبب هو متلازمة تكيس المبايض، فسيقترح عليك الطبيب أخذ حبوب منع الحمل أو حبوب تحتوي على هرمون البروجستيرون. وإذا كانت الحالة انقطاع طمث مبكر “فشل مبيضي مبكر” فهذا يعني أن المبايض لم تعد تعمل بشكل طبيعي. وعادة ما يكون العلاج الهرموني هو المقترح في هذه الحالة. كما تشمل العلاجات المقترحة حبوب منع الحمل أو العلاج بالهرمونات البديلة. أما إذا كان لديكِ فرطًا في نشاط الغدة الدرقية، فستعطين علاجًا يوقف إنتاج الكثير من هرمونات الغدة الدرقية.

المصدر:
http://www.nhs.uk/conditions/periods-absent/Pages/Introduction.aspx


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
1
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *