ما هي حساسية الطعام – ماذا تفعل عندما تشتبه بحساسية الطعام

يعاني بعض الأشخاص من حساسية الطعام بسبب الجهاز المناعي الذي يتفاعل مع بعض البروتينات الموجودة في الغذاء فيهاجم نظام المناعة لديهم بروتين معين كما لو كان احد الامراض الضارة، مثل البكتيريا أو الفيروسات.

ما هي حساسية الطعام – ماذا تفعل عندما تشتبه بحساسية الطعام

يعاني بعض الأشخاص من حساسية الطعام بسبب الجهاز المناعي الذي يتفاعل مع بعض البروتينات الموجودة في الغذاء.

 فيهاجم نظام المناعة لديهم بروتين معين كما لو كان احد الامراض الضارة، مثل البكتيريا أو الفيروسات.
المواد المثيرة للحساسية غير ضارة ولايتأثر معظم الناس بها.
وفقا للدراسات الاخيرة فان ما يقرب من 2.5٪ من الناس لديهم حساسية لاحد المواد على الأقل والنسبة الأعلى يعاني منها الأطفال اكثر من البالغين، وذلك لأن جهازهم المناعي لم يتطور بشكل كامل.
العلامات والأعراض يمكن أن تختلف والمريض قد يتعرض لمجرد وخز في الفم، الى الطفح الجلدي الحاد وصعوبات خطيرة في التنفس  كما هو معروف بالحساسية المفرطة أو الصدمة التأقية .
الأطعمة المسببة للحساسية الاكثر شيوعا، والتي تمثل نحو 90 %من جميع انواع الحساسية الغذائية، ثمانية وهي:
بيض , سمك , حليب , المكسرات من الأشجار ( البندق والجوز واللوز،) , الفول السوداني , المحار (بما في ذلك الجمبري، وبلح البحر، وسرطان البحر) , فول الصويا , القمح.
وقد وجد الخبراء أن الكثير من الناس الذين يعتقدون أن لديهم حساسية الطعام يكون لديهم عدم تحمل للطعام، وهو امر يختلف عن الحساسية المناعية ان جاز التعبير , وقد يحصل ذلك لعدة اسباب منها : 
– نقص الانزيمات (أو ما يكفي من ذلك) لهضم الطعام بشكل صحيح. على سبيل المثال، عدم تحمل اللاكتوز ، والذي يسبب الإسهال والغاز والتشنج والنفخ.
– IBS ( متلازمة القولون العصبي ) المزمنة , المريض يعاني من الإسهال، و الإمساك وآلام في المعدة.
– الحساسية الغذائية المضافة، مثل الكبريتيت والتي تستخدم للحفاظ على الفواكه المجففة أو الأطعمة المعلبة.
– العوامل النفسية – فالبعض قد يشعر بالمرض عند التفكير في طعام معين. لا أحد متأكد تماما لماذا يحدث هذا.
– مرض الاضطرابات الهضمية  على المدى الطويل والذي يكون سببه سوء استهلاك الغلوتين. فالمريض يعاني من الإسهال، وآلام المعدة والانتفاخ. 
ما الذي يسبب الحساسية الغذائية؟
يعامل الجهاز المناعى للشخص المصاب بالحساسية بروتين معين في الغذاء باعتباره مادة ضارة، الأمر الذي قد يسبب المرض. ويستجيب عن طريق إنتاج أجسام مضادة لمهاجمة هذا البروتين.
وعندما يؤكل نفس الطعام مرة أخرى، فالأجسام المضادة تكون هناك، وسوف تأمر الجهاز المناعي للرد على الفور. الجهاز المناعي يتفاعل عن طريق اطلاق الهستامين ومواد أخرى إلى مجرى الدم. الهستامين وهذه المواد الكيميائية الأخرى في مجرى الدم تسبب علامات حساسية الطعام والأعراض الاخرى
الهستامين يسبب توسع وتمدد الأوعية الدموية ليصبح الجلد ملتهب متورم كما أنه يؤثر على الأعصاب، مما يجعل الشخص يشعر بالحكة. ويتنج مخاطية الأنف أكثر مما يؤدي إلى الحكة، والحرق ورشح السوائل
قام باحثون أمريكيون بدراسة وجدت أن مياه الصنبور هي المسؤولة على الأرجح لزيادة الحساسية الغذائية في الولايات المتحدة. إيلينا Jerschow، MD، ماجستير، نشرت في مجلة حوليات الحساسية والربو والمناعة أن المستويات العالية من dichlorophenols، وهي مادة كيميائية تستخدم لمعالجة المياه بالكلور وتستخدم أيضا في المبيدات الحشرية، ترتبط مع الحساسية الغذائية في جسم المريض 
تم العثور على هذه المواد الكيميائية عادة في المبيدات الحشرية التي يستخدمها المزارعون ومنتجات مكافحة الأعشاب الضارة، وكذلك المياه “.
العلامات والأعراض
عموم العلامات واعراض الحساسية تشمل:
  • وخز في الفم
  • حرقان في الشفاه والفم
  • تورم الشفاه والوجه 
  • الطفح الجلدي. قد يصيب الجلد أيضا حكة أو بقع
  • الصفير التنفسي
  • غثيان
  • إسهال
  • رشح الأنف
  • عيون دامعة .
( الصدمة التحسسية ) أو الحساسية المفرطة يعني رد الفعل التحسسي الشديد. وعادة ما يحدث بعد وقت قصير من التعرض لبروتين أو دواء معين 
العلامات والأعراض عادة ما تأتي بسرعة وتسوء بسرعة، ويمكن أن تشمل:
  • هبوط سريع في ضغط الدم
  • الخوف المفاجئ، وشعور الخوف
  • حكة الحلق
  • غثيان
  • مشاكل في الجهاز التنفسي، والتي غالبا ما تصبح أسوأ تدريجيا
  • حكة الجلد . وقد ينتشر بسرعة طفح جلدي يغطي جزء كبير من الجسم
  • العطس
  • دماع العينين والانف
  • عدم انتظام دقات القلب (نبضات قلب متسارعة)
  • الحلق والشفتين والوجه والفم تنتفخ بسرعة
  • قيء
  • المريض قد يفقد وعيه.
 
لماذا بعض الناس لديهم الحساسية؟
التاريخ العائلي – يعتقد العلماء أن يكون سبب الحساسية الغذائية من قبل بعض الجينات الموروثة.
الحساسيه – أولئك الذين يعانون من الربو ، التهاب الجلد التأتبي لديهم مخاطر أعلى بكثير لتطوير حساسية الطعام 
– في حين يقول آخرون أنه قد يرجع إلى انخفاض استهلاك الدهون الحيوانية والمدخول العالي من الدهون النباتية.
 – ربما يكون تناول مضادات الأكسدة أقل خلال مرحلة الطفولة الامر الذي يقوض تنمية جهاز المناعة السليم.
فيتامين D – انتشار حساسية الغذاء هو أعلى في البلدان الأبعد عن خط الاستواء، حيث يقل تلقي أشعة الشمس ، المصدر الهام للفيتامين D 
 كل هذه تعتبر نظريات حاليا فقط، مع عدم وجود أدلة دامغة تدعمها
يتم التشخيص من قبل الطبيب من خلال القصة السريرية وشكوى المريض والتبليغ عن الاقارب الذين يشكون من الحساسية  مع اجراء اختبارات بالوخز تحت الجلد للمواد الشائعة لمعرفة المادة المباشرة المسببة للحساسية , قد يجري الطبيب فحص للاجسام المضادة الموجودة في الدم 
ولعل الاختبار الاعمى هو أكثر دقة. يعطى المريض الأطعمة المختلفة. دون ان يراها ويلاحظ له رد الفعل عن كثب لأن بعض الناس تتفاعل نفسيا مع بعض الأطعمة وينبغي أن يتم هذا النوع من الاختبار فقط مع محترف الرعاية الصحية في منشأة طبية مناسبة.
      
خيارات العلاج
الاستبعاد والحمية – العديد من المرضى سوف تحتاج لرؤية اختصاصي تغذية بعد تشخيص حساسية الطعام. ويتم ذلك بطريقة لا تقوض صحة الفرد.
إذا كانت الحساسية الخاصة بك هي فقط بسبب الفول السوداني مثلا، لن تكون هناك عواقب صحية إذا كنت لا تقرب الفول السوداني مرة أخرى. ومع ذلك، فان حساسية الحليب تعني الابتعاد عن مصادر أخرى مهمة من الكالسيوم .
الاستبعاد لا يعني فقط عدم تناول جوهر الطعام المخالف فقط بل يتضمن عدم استنشاق ذلك، او لمسه أو تناول الأطعمة التي تحتوي على آثاره لانه يحتويه. ويجب أن تكون أدوات المائدة والأواني الفخارية، سطوح الطبخ والواح التقطيع خالية من مسببات الحساسية.
يحتاج المرضى لقراءة الملصقات الغذائية بعناية,حتى بعض الصابون وأغذية الحيوانات الأليفة، والغراء والمواد اللاصقة قد تحوي آثار لحساسية الغذاء.ويجب توخي الحذر بشكل خاص عند تناول الطعام في الخارج
ادوية لحالات الطوارئ
مضادات الهيستامين – وتأتي في شكل المواد الهلامية أو الأقراص. أنها عادة ما تكون فعالة للمرضى الذين يعانون من الحساسية الخفيفة أو المعتدلة. والهيستامين هي بروتينات تسبب أكثر أعراض الحساسية، ومضادات الهستامين تمنع آثارها.
ادرينالين (الأدرينالين) – يستخدم للحالات الشديدة، مثل الحساسية المفرطة ( الصدمة التأقية ) الادرينالين يرفع ضغط الدم الخاص بك عن طريق تضييق الأوعية الدموية، وكذلك تخفيف تضيق الشعب الهوائية.
يجب على الناس الذين لديهم حساسية شديدة حمل autoinjector الادرينالين معهم،
الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الغذائية يعيشون في حالة من عدم اليقين، وينظر إلى نوعية الحياة للأشخاص الذين يعانون من حساسية الطعام أسوأ من تلك التي مع مرض السكري .
——————————————–
ترجمة من المصدر الأصلي: medicalnewstoday

شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *